X
الرئيسية » العملات الرقمية » هل حان الوقت لترتفع أسعار البيتكوين خلال الأيام القادمة
تفع أسعار البيتكوين

هل حان الوقت لترتفع أسعار البيتكوين خلال الأيام القادمة

كتب بواسطة غرفة الاخبار - آخر تعديل : يوليو 18, 2019

وتعتمد البيتكوين على تقنية ثورية غير قابلة للتلاعب المقصود، حيث تعمل من خلال ما يعرف بسلسلة الكتل، او البلوك تشين التي تضمن تشفير وحماية البيانات، وتحويلها إلى قيمة ما يسهل نقل القيمة على الانترنيت، دون وجود احتمالات للتزوير او الاختراق أو حتى التعديل.

ومنذ تلك اللحظة، انهارت الأسعار بشكل عنيف وجذبت معها نحو الأسفل أسعار مئات الأنواع من العملات الرقمية المشفرة، في حادثة تعتبر الأقسى في عالم المال والأعمال.

تم تداول عملة البيتكوين في الأشهر القليلة الماضية ضمن نطاق سعري واسع جدَا، بدأ من حوالي 3500 دولار في 12 شباط لعام 2019، ليلامس حاجز 4 آلاف في نهاية الشهر الذي تلاه. لاحقًا قفز السعر بشكل كبير ليكون عند مستوى 7250   دولار ما شكل طفرة استغلتها الأسواق في زيادة الحركة نحو الأعلى، ما تسبب في وصول الأسعار إلى القمة الأهم في هذا العام فوق 13800 دولار أمريكيًا.

توقعات أسعار البيتكوين عام 2019؟

التغيرات السعرية الكبيرة التي شهدتها الأسواق، حفزت مجموعة من التحليلات والآراء المتضاربة، إلا أنها جميعها يمكن تصنيفها وفق محورين، الأول هم أصحاب نظرية الوهم والفقاعة، حيث يصر هؤلاء على التقليل من شأن البيتكوين واعتبارها خدعة لا قيمة لها، انضم إلى أصحاب هذا الرأي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرًا، عندما قال في تغريده له ” انا لست من المعجبين بالعملات الرقمية المشفرة، فهي ليست أموال، ولها أسعار متقلبة جدًا، وتستند على لا شيء كأنها الهواء”  ليختم بالقول أن الدولار الأمريكي سيبقى المسيطر على العالم مهما حدث.

اما في الطرف المقابل، يتحدث أنصار العملات الرقمية المشفرة، عن فرص استثمارية وثورية ستغير العالم، نحو اللامركزية والتحرر من قيود الحكومات وشركات الوساطة. ويعترف هؤلاء ان التغيرات السعرية الحادة التي شهدتها أسواق العملات الرقمية المشفرة على مدار العامين الماضيين، إلا انهم يقولون هي من قواعد السوق الحر، الذي يضبط نفسه بنفسه دون تدخل مركزي كحال الأسواق التي تسيطر عليها الحكومات.

ويتابع هؤلاء الحديث مستشهدين بالمشروع الذي تتحضر له فيسبوك، عبر إطلاق عملتها ليبرا التي تعمل بنفس تكنولوجيا العملات الرقمية المشفرة، ويقولون ان هذا هو الدليل الأهم على نجاح فكرة البلوك تشين وتطبيقاتها المتعددة.

في دراسة قامت بها شركة وساطة مالية متخصصة في تداول الأصول المالية، ومنها العملات الرقمية المشفرة، أشارت التوقعات إلى احتمال ارتفاع الأسعار في عملة البيتكوين لتصبح ما بين 60 وحتى 100 ألف دولار أمريكي في الفترة المقبلة، وتحدثت الدراسة عن اقبال المؤسسات المالية العالمية على شراء البيتكوين كأحد الأصول الاستثمارية، لكن الدراسة لم تحدد إطار زمني لبلوغ التوقعات واكتفت بالقول “خلال القفزة السعرية القادمة”

الذهب والبيتكوين للتحوط

يعزي البعض أسباب ارتفاع عملة البيتكوين خلال الأيام والأشهر الماضية إلى عمليات التحوط من المخاطر، التي يقوم بها البعض خوفًا من التوترات السياسية في منطقة الشركة الأوسط، وخاصة في نطاق الاتفاق النووي الإيراني، وتعثر المفاوضات في ملف الحرب التجارية مع الصين، وهو السبب الأساسي في ارتفاع أسعار الذهب العادي والرقمي، حيث يشير مصطلح الذهب الرقمي إلى عملة البيتكوين المشفرة.

لطالما دفعت الاضطرابات إلى نمو أسواق محددة، وهذا بالضبط ما تقوم به الأوضاع المتوترة حول العالم، في توجيه اهتمام الأشخاص للاحتفاظ بثرواتهم في العملات الرقمية المشفرة.

التحليل التقني لعملة البيتكوين يشير إلى تقاطع في خطوط المتوسطات، التي تكشف دائمًا نوع اتجاه الحركة وحدودها القادمة، فعبر المتوسطات الحسابية التي يدخل فيها متوسط 200 يوم بشكل أساسي، تظهر التوقعات اختتام أسعار البيتكوين عند مستوى 21 ألف دولار أمريكي مع نهاية هذا العام.

ويستذكر الجميع كلام جون مكافي الذي أسس سابقًا شركة تكنولوجية، أطلقت برنامج مكافي -McAfee الشهير والذي قال ان سعر البيتكوين سيصل إلى حدود مليون دولار مع حلول عام 2020، وعلى اعتبار ان السوق يشهد الكثير من التقلبات فيجب على الراغبين في الاستثمار، متابعة تفاصيل اليومية لحركة الأسعار، والاطلاع على اسوء وأفضل التوقعات بشكل كبير.

الجدير بالذكر ان ولاية أوهايو الأمريكية كانت اول ولاية تسمح بدفع الضرائب المستحقة على المواطنين، عن طريق العملات الرقمية المشفرة وفي مقدمتها البيتكوين، حيث تسعى الولاية بحسب مسؤول الخزانة فيها جوشوا ماندل إلى توجيه رسالة ومبادرة لرؤية الولاية التي تسعى لتغير وجهها حتى يتناسب مع التطورات التكنولوجية المتسارعة.

يبقى ان نشير إلى أن زيادة وشيوع التداول بين المستخدمين سيدفع الأسعار للارتفاع من جديد، وهو ما يعني تبني العملة على نطاق أوسع يسهم في زيادة حركتها نحو الأعلى بشكل أسرع، لأن المتاح من هذه العملة فقط 21 مليون قطعة يتداول منها اليوم 17 مليون، فيما تتم عمليات التعدين لاستخراج الجزء الأخير المتبقي، وهو 4 ملايين قطعة فقط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا