X
الرئيسية » نصائح اقتصادية » استثمار مبلغ صغير
تعلم معنا خطوات استثمار مبلغ صغير

استثمار مبلغ صغير

منير محمد علي برازي
كتب بواسطة منير محمد علي برازي - آخر تعديل : أكتوبر 20, 2019

دخلك الحالي لا يكفي لتحقيق أحلامك؟ تريد الحصول على دخل إضافي دون الإضطرار للعمل بوظيفة أخرى قد لا تمنحك ما تستحقه من دخل؟ لديك مبلغ بسيط تريد استثماره ليحقق لك عائدًا وربحًا. تريد التداول لكن لديك الكثير من المخاوف أو ليس لديك المعلومات الكافية لبدء التداول في البورصة والأسواق العالمية؟ هذا المقال لك، نقدم لك فيه النصائح اللازمة لبدء التداول بأمان .

كيف تستثمر في الأسواق المالية بمبلغ صغير ؟

أولاً: فتح حساب لدى وسيط تداول مرخص قانونياً

هذه الخطوة هي أحد أهم خطوات البدء في التداول ويجب فيها المفاضلة بين شركات الوساطة المرخصة لإتمام عمليات التداول واختيار الوسيط المرخص الأفضل من حيث المميزات التي يقدمها، ويمكنك مراجعة قسم تقييم شركات التداول

من هنا  والاطلاع على تقييمنا لشركات التداول المختلفة لاختيار الوسيط الأنسب.


ثم إتمام عملية التسجيل باتباع الخطوات اللازمة وتقديم وثائق الهوية وإيداع المبلغ المطلوب لدى الشركة لفتح الحساب وبدء التداول
.

ثانياً: تطوير مهاراتك في التداول

لكي تستطيع أن تقوم بالاستثمار في البورصة بشكل مربح عليك أن تكتسب المهارات اللازمة لذلك مثل تعلم التحليل الفني والتحليل الأساسي للأسواق.

عليك بناء محفظة مالية مكونة من استثماراتك بطريقة تحافظ على رأس مالك وتحقق لك عائداً مادياً بشكل دوري، ويحتاج تطوير المهارات هذه للكثير من التدريب والوقت.

إلا أنك تستطيع البدء بالاستثمار من الآن من خلال الاعتماد على الخبراء الماليين لدى الشركة الوسيطة وعلى التوصيات التي تقدمها الشركة من خلال محلليها.

وبالتالي فإنك تستطيع أن تحقق بشكل مباشر من خلال تنفيذ هذه التوصيات، ريثما تستطيع تطوير مهاراتك في اتخاذ القرارات الاستثمارية.

مقالات ذات علاقة: نصائح تساعدك على الاستفادة من مكافآت بطاقات الائتمان

ما هي الخيارات المتاحة للاستثمار بمبلغ صغير

يمكنك الاستثمار بأي مبلغ فائض عن حاجتك مهما كان صغيراً، حيث أن هناك شركات تداول تقبل أن تفتح لك حساباً بمبلغ بسيط ولو كان لا يتجاوز 50 دولار.

ومن خلال استخدام الرافعة المالية التي تقدمها شركة الوساطة، تستطيع أن تتداول فعلياً بأضعاف هذا المبلغ، وبعد إيداعك للمبلغ يمكنك اختيار الأصول المالية التي تود أن تستثمر بها.

وتصنف هذه الأصول أو الأدوات الاستثمارية ضمن الفئات التالية:

استثمار الأسهم

أي أسهم الشركات، وتعطي صاحبها أحقية الحصول على الأرباح التي توزعها الشركة على حملة الأسهم، كما يكسب حامل السهم المال من خلال ارتفاع قيمة السهم الذي يحمله في السهم (ارتفاع قيمة رأس المال).

استثمار في بورصة السندات

السندات هي عبارة عن صكوك ديون إما لحكومة أو لشركة ما، حيث تستدين هذه الجهات المال مقابل فائدة ثابتة تدفعها على قيمة السند بشكل دوري، وبالتالي يستطيع حامل السند التنبؤ بالدخل الذي سيحصل عليه مسبقاً على عكس الأسهم التي تتسم باللايقين إلى درجة ما في عائداتها.

تداول العملات

وهي متوفرة بصيغة أزواج عملات متاحة للمستثمرين للتداول مثل اليورو مقابل الدولار، أو الجنيه الاسترليني مقابل الين الياباني، وتتسم أسواق العملات بسيولتها المرتفعة جداً بالمقارنة مع باقي الأسواق.

استثمار المال في البضائع

مثل منتجات الطاقة كالنفط والغاز، والمنتجات الزراعية كالقمح والغاز، وغيرها مثل المعادن الثمينة كالذهب والفضة.

ويوجد ايضاً العديد من الخيارات الأخرى للاستثمار بمبلغ من المال ولو كان صغيراً، مثل الصناديق الاستثمارية على اختلاف أنواعها (مثل صناديق التحوط والصناديق المتبادلة والصناديق المشتركة).

بالإضافة إلى الاستثمار في المشتقات المالية مثل عقود الخيارات وعقود تبادل الفائدة أو العملات الأجنبية، أو غيرها، على الرغم من أن الاستثمار في المشتقات يعتبر خياراً متقدماً.

الاستثمار في تداول العملات الإلكترونية

لا صوت يعلو فوق صوت العملات الإلكترونية في العقد الأخير، فهي أكثر أدوات التداول شهرة بعد الارتفاع الشديد الذي حققته في قيمتها منذ انطلاقها. ويمكن تداولها عبر بعض الوسطاء خاصة عملة البيتكوين، ورغم أنها جانب المخاطرة فيها كبير نظرًا للتقلب الذي يطرأ على أسعارها من فترة لأخرى إلا أنها وبهذه التقلبات تعتبر من أكثر أدوات التداول ربحية.

Advanced Traders forex

الاستثمار بمبلغ صغير وبناء المحفظة المالية

وبعد الاطلاع على الخيارات الاستثمارية المتاحة والقدرة على الاستثمار بها يقوم المستثمر ببناء محفظته الاستثمارية من خلال الاستثمار بمبلغ صغير أو كبير في واحد أو أكثر من هذه الأصول وإدارة هذه الاستثمارات.

ولكي يقوم المستثمر بإدارة محفظته الاستثمارية عليه أن يكون على إطلاع على أهم مقاييس الأداء في هذه المحفظة، ونذكر منها:

العائد المتوقع على الاستثمارات

 ويحتسب من خلال جمع العائد المتوقع على كل أصل استثماري موجود في المحفظة، والذي يمكن حسابه بعدة طرق وذلك بأخذ أدائه السابق بعين الاعتبار.

قد يهمك: أفكار لشركات صغيرة ربحيةً

المخاطرة المحتملة أو التقلب المحتمل للمحفظة الاستثمارية

وذلك من خلال احتساب التقلب في العوائد في كل أصل من الأصول الموجودة في المحفظة واحتساب درجة التوازي بين الاستثمارات في المحفظة.

وعلى الرغم من وجود مقاييس أداء أخرى يعتبر العائد المتوقع والمخاطرة المتوقعة من أهم المقاييس لتقييم أداء المحفظة وتصحيحه إن لزم.

أهميةإعادةموازنةالمحفظةالمالية

إذا كنت ممن يستثمرون على الأمد الطويل فعليك إن تعيد موازنة محفظتك المالية خلال كل فترة زمنية (3 أشهر مثلا) حسب التغيرات التي تحصل في قيمة الأصول، فمثلا إذا كانت محفظتك تحوي أسهما بنسبة 60 بالمئة وعملات بنسبة 20 بالمئة وسندات بنسبة 20 بالمئة وبعد ثلاثة أشهر نمت قيمة الأسهم بشكل أسرع من العملات و السندات مما غير نسبة الأسهم إلى 70 بالمئة من المحفظة وجعل نسبة العملات 15 بالمئة و السندات 15 بالمئة، فهذا يعني انه عليك أن تبيع بعض الأسهم التي تنمو ببطء وان تشتري المزيد من العملات و السندات لتعود المحفظة إلى النسب الرئيسية.

يؤدي هذا إلى إدارة المخاطر بشكل جيد وعدم تعريض المحفظة لتقلبات شديدة في القيمة نتيجة التركيز العالي على نوع واحد من الأصول.

الخلاصة:

لا يهم حجم رأس المال الذي تريد أن تبدأ به رحلة التداول، فتعدد خيارات التداول وأدواته تتيح لك الاستثمار مهما كان المبلغ المراد استثماره صغيرًا، فإذا بدأت بـ 1000 دولار ، 200 دولار أو حتى 50 دولارًا فإن المهم ليس رأس المال الذي ستقوم بضخه بقدر ما يهم أن تقوم بإدارته بشكل جيد لتنميته بمرور الوقت، كما ننصح بأن بكون لديك مستشار مالي يساعدك في البداية على اتخاذ القرارات الصحيحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا