Financial Market Post > الأسواق المالية > الأسواق الأمريكية ومؤشراتها .. كيف تعمل؟ وما أبرز التوقعات لها؟
الأسواق الأمريكية والتداول بها

الأسواق الأمريكية ومؤشراتها .. كيف تعمل؟ وما أبرز التوقعات لها؟

كتب بواسطة Belal Kassem - آخر تعديل : أبريل 23, 2020

إن أكبر سوقين للأسهم في العالم موجودان في الولايات المتحدة، وأصبحت القدرة على الوصول إلى الأسواق الأمريكية و التداول بها أسهل من أي وقت مضى،
و هو أحد الأسباب التي تجعل الأفراد من جميع أنحاء العالم يتوقون إلى تعلم كيفية تداول في هذا السوق المثير.

ما هي الأسواق الأمريكية ؟

تتكون الأسواق الأمريكية من قبل اثنين من أكبر البورصات في العالم – بورصة نيويورك و بورصة ناسداك للأوراق المالية
والتي تساعد على تسهيل جميع عمليات بيع و شراء الاسهم الامريكية المدرجة في البورصة العامة مثل Amazon و McDonald’s و Nike و Wal-Mart و غيرها.
سوق الاسهم هو في الأساس مكان مزاد حيث يقوم المستثمرون بشراء و بيع أسهم الشركات المدرجة في البورصة.
يتم التحكم في البورصة وتنظيمها بواسطة البورصة.

تتقلب القيمة الإجمالية للأسواق الأمريكية يومياً اعتماداً على حجم عمليات البيع و الشراء.
وفقاً لـ Intercontinental Exchange، التي اشترت بورصة نيويورك للأوراق المالية في عام 2013،
فإن القيمة الإجمالية للأسواق الأمريكية في بورصة نيويورك للأوراق المالية في 31 يناير 2018 تجاوزت 30 تريليون دولار.
تم حساب ذلك باستخدام بيانات الأسواق الأمريكية من جميع الآلاف من الشركات المدرجة في البورصة.

ما هي أبرز مؤشرات الأسواق الأمريكية؟

نظراً لوجود مجموعة واسعة من الشركات من أنواع مختلفة من القطاعات المدرجة في الأسواق الأمريكية،
فقد أنشأت البورصات مجموعة من مؤشرات للبورصات الامريكية لمساعدة الاقتصاديين و مديري الصناديق و الصحفيين و التجار و المستثمرين على قياس جزء من الأسواق الأمريكية.

على سبيل المثال، تعد مؤشرات التالية هي أكبر ثلاثة مؤشرات و أكثرها شهرة في الأسواق الأمريكية و لكل منها تركيز محدد:

  • مؤشر ستاندرد أند بورز 500 ( S&P 500 ) :
    يقيس هذا المؤشر قيمة أكبر 500 شركة مدرجة في بورصة نيويورك للأوراق المالية ويعتبر أفضل ممثل عن الأسواق الأمريكية  ككل. 
  • finviz dynamic chart for  SPY
  • مؤشر ناسداك 100 : 
    يقيس هذا المؤشر قيمة أكبر 100 شركة مدرجة في بورصة ناسداك للأوراق المالية. في حين أن هذا المؤشر يشمل شركات من مختلف الصناعات – و إن كانت بشكل رئيسي الشركات المرتبطة بالتكنولوجيا – فإنه لا يشمل شركات مالية مثل البنوك التجارية أو الاستثمارية. يعتبر المؤشر أفضل تمثيل لقطاع التكنولوجيا الأمريكي.
  • finviz dynamic chart for  QQQ
  • مؤشر داو جونز 30 :
    تم تطوير هذا المؤشر لتتبع أداء الأسواق الأمريكية  في عام 1896 عندما كانت معلومات الشركة الفردية محدودة.
    الهدف من الأسهم الثلاثين المدرجة في المؤشر هو عكس القطاعات المهيمنة التي تساعد الاقتصاد الأمريكي.
    هذا هو السبب في وجود مجموعة متنوعة من الشركات من جميع القطاعات المختلفة المدرجة فيها.
    بمرور الوقت، تتسرب بعض الشركات و يتم الترويج لشركات أخرى.
    اعتباراً من منتصف عام 2019، تضم شركات داو جونز 30: أمريكان إكسبريس و أبل و بوينغ و كوكاكولا و ديزني و جولدمان ساكس و ماكدونالدز و مايكروسوفت و نايكي و فيريزون وغيرها.  
  • finviz dynamic chart for  DIA

 

الأسواق الأمريكية مازالت تترقب نتائج ضغوط كورونا

واصلت الأسواق الأمريكية  تقلباتها وترقبها للعديد من النتائج المتعلقة باتفاقية أوبك + لتخفيض إنتاج النفط والتي ستدفع بأسعار النفط للصعود
وكذلك نتائج الأبحاث حول فيروس كورونا وأعداد الوفيات والمصابين والتي تتسبب في شلل للاقتصاد
أيضًا قرارات الحكومة الأمريكية بخصوص عودة الأعمال لطبيعتها والدعم الاقتصادي الذي تقدمه.

ارتفع مؤشر داو جونز بعد سلسلة تقلبات وهبوط تاريخي الشهر الماضي حينما وصل لمستوى 18204 نقطة
إلا أنه تعافى لاحقًا وبدء بالصعود ليصل في الـ 14 أبريل إلى مستوى 23688 نقطة

أما مؤشر ستاندر اند بورز 500 فقد هوى بأكثر من 1200 نقطة في الفترة بين 19 فبراير إلى 23 مارس ليهبط من 3391 نقطة عند الإغلاق يوم 18-2
إلى 2191 يوم 23-3-2020 وهو هبوط تاريخي للمؤشر البارز في الأسواق الأمريكية.

ومع إجراءات الواسعة التي سعت الحكومة الأمريكية لاحتواء الأزمة، فقد ارتفع المؤشر مجددًا ليصحح اتجاهه صعودًا ليصل يوم 14-4-2020 إلى 2801 نقطة.

 

عن Belal Kassem

كاتب، محرر ومترجم مهتم بالشأن الاقتصادي. شارك في كتابة وترجمة محتوى العديد من مواقع التداول للعربية.