Financial Market Post > الأسواق المالية > تراجعات متكررة تدفع سهم أرامكو لأدنى مستوى منذ طرحه
سهم أرامكو في أدنى مستوياته

تراجعات متكررة تدفع سهم أرامكو لأدنى مستوى منذ طرحه

نورا الشيخ
كتب بواسطة نورا الشيخ - آخر تعديل : مارس 26, 2020

أنهى سهم أرامكو ، عملاق النفط السعودي تعاملات الخميس الماضي،على انخفاض بنسبته 0.73%، عقب مزاعم هجمات الحوثيين،
وبذلك يكون قد تراجع بنسبة 10% منذ الذروة التي سجلها في 16 ديسمبر الماضي، إذ بلغ 38 ريالا.

كما تراجع سهم أرامكو، أمس، بنسبة 0.6% ليصل إلى 33.65 ريال (8.97 دولار) ليسجل سهم أرامكو بذلك أدنى مستوياته منذ بدء تداوله يوم 11 ديسمبر الماضي،
أما أول أمس، فقد هبط  بنسبة 0.3% ليصل إلى 33.85 ريال (9.02 دولار).

العوامل التي دعمت أداء سهم أرامكو

أرجع محللون الأمر إلى طبيعة السوق السعودي على وجه التحديد،
مع امتلاك غالبية أسهم الشركة من قبل المستثمرين المحليين الذين بخلاف المستثمرين ومديري الصناديق الأجانب لا يميلون للبيع في أوقات الاضطرابات الجيوسياسية وتراجع أسعار النفط.

وقال محللون في مجموعة “يو.بي.إس” :
إن اعتماد أرامكو على المستثمرين المحليين “يعطيها درجة أكبر من المرونة في التعامل مع المخاطر الجيوسياسية والاضطرابات المحتملة”.

ومن أحد العوامل الأخرى التي دعمت أداء سهم أرامكو، بحسب تقرير بلومبيرغ،
هو مشتريات الصناديق الاستثمارية المرتبطة بالحكومة السعودية.

فهل يواصل سهم أرامكو صوده رغم تدهور أسعار النفط؟؟؟

وباء قاتل و مخاطر جيوسياسية  تهوي بأسعار النفط

يتوقع المراقبون انخفاض الطلب العالمي على النفط الخام في عام 2020 نحو 8 في المائة على ضوء تفشي فيروس كورونا وفي حال استمراره خلال الأشهر المقبلة.
وقد بدأت أسعار النفط الخام تنخفض في الأسواق الدولية بسبب توقعات الطلب السلبية،
فانخفض سعر نفط برنت إلى نحو 57.71 دولار للبرميل نهاية الأسبوع الماضي، وهذا أدنى مستوى له منذ ثلاثة شهور. وهو ما أثر على أداء سهم أرامكو

كما يتوقع أن تنخفض أسعار النفط الخفيف، وهو النفط الذي تستورده الصين من أنغولا ونيجيريا وبحر الشمال والولايات المتحدة (النفط الصخري).
وهذا سيعني بدوره احتمال انخفاض الأسعار خلال النصف الأول من هذا العام للنفط الخفيف وربما لنفوط أخرى

ظاهرة جديدة في الأسواق العالمية تؤثر على سهم أرامكو

ويشكل انحسار الطلب على النفط ظاهرة جديدة في الأسواق العالمية،
بالذات بعد التخوف من انخفاض الإمدادات خلال الأشهر الأخيرة بسبب:

  • القصف الإيراني لمنشآت أرامكو السعودية
  • مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني
  • انخفاض الصادرات النفطية الليبية بسبب محاصرة العشائر لبعض الحقول النفطية الواقعة في غرب البلاد
  • إغلاق بعض موانئ التصدير النفطية في ليبيا لنشوب معارك عسكرية حولها.

والأسئلة التي يطرحها المراقبون هي، ما الذي سيحصل بالمستوردات القياسية هذه في حال انخفاض الطلب، كما هو حاصل فعلا الآن؟
فأين ستخزن الكميات الفائضة؟ وهل سيعاد تصدير الفائض منها إلى الأسواق العالمية؟
وما هو تأثير الكميات الفائضة على مستوى الأسعار داخليا، وإقليميا في جنوب شرقي آسيا، وحتى في الأسواق العالمية؟
أم هل ستخزن الشركات الصينية الفائض في مستودعاتها وتخفض معدلات استيرادها للشهور المقبلة؟

السعودية تخفض سعر بيع الخام العربي الخفيف لآسيا في مارس

قالت شركة النفط الوطنية أرامكو السعودية أمس الأربعاء إن المملكة خفضت سعر البيع الرسمي لخامها العربي الخفيف للعملاء الآسيويين في مارس بمقدار 80 سنتا للبرميل،
لتحدده عند علاوة قدرها 2.90 دولار فوق متوسط عمان/دبي.

ووفقا لـ “رويترز” قالت مصادر بالصناعة إن مخصصات الخام السعودي لمارس انخفضت أيضا في ظل مخاوف من أن انتشار فيروس كورونا.

تقود السعودية، أكبر منتجي أوبك، محادثات مع باقي أعضاء المنظمة وروسيا بشأن مزيد من الخفض في إنتاج النفط وتمديد اتفاق الخفض الحالي في ضوء التباطؤ المتوقع في نمو الطلب بسبب الفيروس.

أرامكو السعودية تخفض أسعار الغاز

حددت شركة النفط السعودية العملاقة “أرامكو” سعر بيع البروبان “غاز الطبخ” لعقود شهر فبراير عند 505 دولارات للطن، انخفاضا من 565 دولارا في يناير الماضي.

وسعر بروبان “أرامكو”، معيار قياسي لتسعير مبيعات الشرق الأوسط من غاز البترول المسال إلى آسيا.

وحددت الشركة سعر البوتان لشهر فبراير وهو غاز يستخدم في أجهزة التبريد، عند 545 دولارا للطن، انخفاضا من 590 دولارا في الشهر السابق.

رغم تراجع سهم أرامكو ، الكشف عن خطة استثمارية في الخفجى

كشف المهندس محسن عيد العتيبي؛ مدير إدارة المشاريع والهندسة في شركة «أرامكو »،
عن خطة استثمارية لتوفير بيئة مناسبة للاستثمار في مدينة الخفجي،
وفي نفس الوقت تستهدف تلبية الحاجات الأساسية لسكان المدينة، وتشمل تحديث البنية التحتية ودعم المشاريع الحيوية.


وأوضح “العتيبي” أن المشاريع تتضمن إنشاء مطار محلي، ومدينة صناعية لوجستية،
إضافة إلى وضع تصور للربط بين المدينة من خلال مشروع سكة قطار الخليج، بجانب مشاريع خدمات الطاقة ومشاريع أخرى للجذب السياحي.

ولفت إلى أن “أرامكو” وشركة “شيفرون” سيتعاقدان مع أحد بيوت الخبرة؛ لدراسة الخطة الرئيسة لمدينة الخفجي.

تجدر الإشارة إلى أن المملكة والكويت وقعا في ديسمبر الماضي على اتفاقية ملحقة باتفاقية التقسيم واتفاقية المنطقة المغمورة المقسومة؛
لاستئناف إنتاج البترول من الحقول المشتركة بينهما، وتم كذلك توقيع مذكرة تفاهم تتعلق بإجراءات استئناف الإنتاج البترولي في الجانبين.

 

 

 

عن نورا الشيخ

إماراتية الجنسية، حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال من جامعة زايد، ودبلوم في الاقتصاد والمحاسبة. عملت سابقا في كل من بنك أبو ظبي الإسلامي، بنك عجمان ومحاسبة في شركة بروكتر اند غامبل، وحاليا أعمل بشكل مستقل لتبادل الخبرات والمعرفة الخاصة بالأسواق العالمية، متخصصة بسوق الفوركس والعملات الرقمية.

    ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا