Financial Market Post > الأسواق المالية > سهم أرامكو يرتفع مجددًا، وقيمة الشركة على عتبة التريليوني دولار
مشهد ليلي لأحد مصانع أرامكو

سهم أرامكو يرتفع مجددًا، وقيمة الشركة على عتبة التريليوني دولار

نورا الشيخ
كتب بواسطة نورا الشيخ - آخر تعديل : أبريل 5, 2020

بات سهم أرامكو حديث الساعة، نظرًا للاهتمام الواسع التي تحظى به أرامكو من قبل المختصين، ونظرًا لقيمة الشركة التي تزداد بشكل مطرد منذ طرحها للاكتتاب. فما الذي يحدث؟

سهم أرامكو اليوم .. ثاني أيام التداول

gt_signals_v1a970x250

بعد إغلاق الأمس عند 35.2 ريال للسهم، ارتفع سهم أرامكو اليوم ليصل سعر الافتتاح إلى 38.7 ريال سعودي للسهم. وبلغ حجم التداول حتى كتابة هذه السطور 414 مليون سهم بقيمة تقارب 16 مليار ريال سعودي موزعة على 143700 صفقة. وهو ما يجعل قيمة الشركة مقاربة لتخطي عتبة التريليوني دولار، ربما بالجلسة المقبلة.

 

أداء سهم أرامكو بأولى أيام التداول

أغلق سهم شركة أرامكو السعودية تداولاته في أول يوم إدراج بسوق الأسهم المحلية أمس على ارتفاع بالنسبة القصوى البالغة 10%. وزادت القيمة السوقية للشركة بنحو 180 مليار دولار في بداية التعاملات لترتفع إلى تريليون و880 مليار دولار بفضل سعر السهم، مما يجعلها أكبر شركة مدرجة في البورصة في العالم، لتتقدم بكل أريحية على مايكروسوفت وأبل وتصبح الشركة الأكبر في العالم من حيث القيمة السوقية ، لكنها كانت ماتزال دون الرقم البالغ تريليوني دولار الذي كان يسعى إليه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. بعد أن ألغت أرامكو العروض الترويجية الدولية بسبب الاهتمام الأجنبي الضئيل، مما دفعها إلى الاعتماد على المستثمرين المحليين.

وجرى تداول السهم لدى افتتاح السوق مقابل نحو 35 ريالاً (ما يعادل 9.5 دولارات)، قبل أن يغلق عند 35.20 ريالا، وكان سعر الاكتتاب قد تحدد عند مستوى 32 ريالا.


 

الاكتتاب، أولى فصول إدراج أرامكو

يتعبر الطرح الأولى لأرامكو، والتي شمل إدراج 1.5٪ من أسهمها للتداول محليًا في السعودية، هو الأكبر على الإطلاق – إذ تجاوزت عبره الـ25 مليار دولار التي جمعتها شركة علي بابا عند طرحها للجمهور في سبتمبر 2014 كما تجاوزت شركة النفط العملاقة تقييمها السابق البالغ 1.7 تريليون دولار، والذي كُشف عنه بالتزامن مع الإعلان عن أسعار الأسهم الأسبوع الماضي.

والاكتتاب العام لأكثر شركة تحقيقا للأرباح بالعالم، هو حجر الزاوية في برنامج الإصلاح الاقتصادي لولي العهد المسمّى “رؤية 2030” الذي يسعى إلى استقطاب عشرات مليارات الدولارات لتمويل مشاريع ضخمة.

v2 970x250

كانت الحكومة السعودية تأمل جمع مئة مليار دولار، في عملية تأجّلت مرارا لعوامل عدة بينها انخفاض أسعار النفط. ويبلغ رأسمال أرامكو ستين مليار ريال سعودي (16 مليار دولار) مقسّمة على مئتي مليار سهم. وباعت أرامكو ثلاثة مليارات سهم في البداية، ثم قررت بيع 450 مليونا إضافية.

تعرف أيضًا: اكتتاب أرامكو، على الطريق الصحيح أم يواجه خطر الفقاعة؟

في مدة قياسية… «أرامكو» على «تداول»

أعلنت شركة السوق المالية السعودية “تداول” عن الانضمام السريع لشركة أرامكو إلى مؤشر السوق الرئيسية “تاسي” ومؤشر قطاع الطاقة حسب منهجية مؤشرات تداول، وذلك من بداية التداول في يوم الأربعاء 11 ديسمبر/كانون الأول الجاري. وأنهى مؤشر البورصة السعودية جلسة أمس الأربعاء على ارتفاع 0.8%، وسط تداولات بلغت قيمتها نحو أربعة مليارات ريال (أكثر من مليار دولار).

وقالت رئيسة مجلس إدارة بورصة “تداول” سارة السحيمي، إن أرامكو ستصبح أكبر شركة مدرجة في العالم، بينما قال الرئيس التنفيذي لأرامكو أمين الناصر إنه سعيد بنتائج أول يوم تداول لأسهم الشركة.

غاب الأجانب وحضر السعوديون

gt_signals_v2a970x250

كانت السلطات  السعودية قد عملت على تحفيز السوق المحلية على الاكتتاب في الشركة قبل عملية الطرح، وذلك عبر دعوة العائلات الثرية إلى شراء حصص، بينما روّجت وسائل إعلام محلية لعملية الشراء على أنّها عمل وطني. بل إن الحكومة قامت بضخ أموال هائلة في عملية الاكتتاب العام عبر شراء 13,2 بالمئة من اجمالي الأسهم المخصّصة للمؤسسات بقيمة 2,3 مليار دولار، على الرغم من أن الهدف من عملية البيع هو تحصيل أموال إضافية لصالح تمويل المشاريع الكبرى.

وبذلك تكون السعودية قد عوّلت  بصفة أساسية على مستثمرين محليين ومن المنطقة لشراء أسهم أرامكو، في ظل اهتمام فاتر من الخارج، حيث  قلّصت الرياض طموحاتها العالمية عبر الاكتفاء بإدراج أرامكو في بورصة تداول وإلغاء جولات ترويجية في نيويورك ولندن، بسبب تراجع الاهتمام من المستثمرين الدوليين. وقالت معظم الصناديق الأجنبية في وقت سابق، إنها ستنأى بنفسها على الأرجح عن الطرح العام الأوليّ، مشيرة إلى مخاوف تتعلق بالحوكمة والبيئة وتوترات إقليمية، خاصة بعد هجمات بطائرات مسيرة على منشأتين سعوديتين مهمتين في سبتمبر/أيلول الماضي.

 

عن نورا الشيخ

إماراتية الجنسية، حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال من جامعة زايد، ودبلوم في الاقتصاد والمحاسبة. عملت سابقا في كل من بنك أبو ظبي الإسلامي، بنك عجمان ومحاسبة في شركة بروكتر اند غامبل، وحاليا أعمل بشكل مستقل لتبادل الخبرات والمعرفة الخاصة بالأسواق العالمية، متخصصة بسوق الفوركس والعملات الرقمية.

ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا