X
الرئيسية » الأسواق المالية » ببساطة هكذا يمكن بدء استثمار مبلغ صغير في الإمارات
man looking to invest in UAE

ببساطة هكذا يمكن بدء استثمار مبلغ صغير في الإمارات

كتب بواسطة غرفة الاخبار - آخر تعديل : أكتوبر 16, 2018

استثمار مبلغ صغير في الإمارات ليس بالأمر الصعب، وقد يؤتي ثماره الناجحة إذا تم استخدامه بطريقة صحيحة.

وفي دولة الإمارات تحديداً، يتطلع السكان إلى مزيد من الادخار والبحث عن القنوات المناسبة لتوظيفها، خاصة مع توفر العديد من الخيارات المهمة للاستثمار بمبالغ مالية بسيطة.

واليوم بات استثمار مدخرات لا تتعدى 100 أو 250 أو حتى 1,000 درهم ممكناً، على عكس ما يعتقده بعض المستثمرين بأن معظم المجالات تحتاج لرأسمال ضخم.

ويعتبر الاستثمار بمبالغ صغيرة ليس مقصد ذوي الدخل المحدود فقط، بل حتى من يملكون مبالغ كبيرة في الإمارات يفضلون البدء باستثمار كميات محدودة. ويمكن تفسير ذلك، بأن استثمار مبلغ صغير يعتبر الطريقة الأكثر أماناً، إذ يستطيع المستثمر من خلالها فهم الأمور المتعلقة بالأسواق وكيفية عملها دون مخاطر كبيرة.

ولكن من المهم جداً على الراغب بدخول عالم الاستثمار، معرفة أن النجاح مرهون باتخاذ القرار الاستثماري السليم، وليس مقدار الأموال المستثمر بها.

وعليه، يجب على المستثمر أولاً تحديد الهدف الذي يريده من توظيف المدخرات، والتعرف على السوق الذي ينوي الاستثمار به جيداً.

والأهم من ذلك، معرفة أن تحقيق الإيرادات المرجوة من استثمار مبلغ صغير في الإمارات لا يؤتي ثماره بسرعة، بل يتطلب مزيد من الوقت والصبر.

 كيف يمكن استثمار مبلغ صغير في الإمارات؟

في الإمارات يمكن البدء باستثمار مبلغ صغير، وتحقيق عائدات مجدية وتنمية رأس المال.

وعلى فرض أن الشخص الراغب بالاستثمار كان محصلة ما يدخره شهرياً ألف درهم فقط، فسيجد أمامه عدة خيارات تعد من أفضل طرق الاستثمار في الإمارات يختار منها ما يناسبه.

وفيما يلي أفضل 5 طرق لاستثمار ناجح في الإمارات:

الاستثمار في الأسهم

يمكن للمستثمر بمبلغ صغير شراء أسهم شركاته المفضلة حتى بأقل من 100 درهم، ما يجعل الأسهم أحد خيارات الاستثمار الأكثر شعبية.

وعند الاستثمار في الأسهم ينصح بشراء أسهم متنوعة لعدة شركات، من أجل بناء محفظة قوية، الأمر الذي تتحه أسواق الإمارات المالية بطبيعتها.

ويمكن في البداية استخدام شركة وساطة إذا كان المستثمر لا يتمتع بالخبرة الكافية، ريثما يصبح قادراً على شراء الأسهم من الشركة مباشرةً، وبالتالي توفير رسوم الشركات الوسيطة.

صناديق الاستثمار القابلة للتداول

كثيراً ما تظهر صناديق الاستثمار القابلة للتداول كإحدى أفضل طرق الاستثمار في الإمارات، حيث تعد من الأساليب الحديثة المتبعة بإدارة الأموال الصغيرة.

ويقوم مبد عمل الصناديق على تجميع الأموال من جهات مختلفة، واستثمارها بإدارة خبراء مختصين، بشكل يحقق مصلحة الجهة المستثمرة والمستثمرين، كما أنها تقسم إلى نوعين:

صناديق الاستثمار المتداول

تعتبر صناديق الاستثمار القابلة للتداول ETF بمثابة أوراق تجارية قابلة للتداول، ويتم التعامل بها كالأسهم، وهي الميزة التي دفعت بالكثيرين من المستثمرين المحترفين وأيضاً التجار أصحاب النشاط الفردي إلى التعامل معها وتفضيلها عن غيرها.

وفي حال شراء ETF مخصص لمؤشرات أسعار النفط ومشتقاته مثلاً، وحصل ارتفاع في هذه الأسعار ضمن البورصة فإن سعر الصندوق يرتفع معها، وكذلك في الحالة المعاكسة.

صناديق الاستثمار المشتركة

يقوم هذا النوع على مبدأ تجميع أموال واستثمارها في أوراق مالية كالأسهم والسندات وغيرها، عن طريق خبراء ماليين (يتم الاتفاق على تحديد صلاحيتهم).

ويتيح هذا النوع من التعامل فرصة أمام المستثمرين للوصول إلى محافظ متنوعة من الأسهم والسندات والأوراق المالية التي لا يمكنهم التعامل بها بأموالهم وحدها.

وعلى سبيل المثال إذا كان الصندوق لديه أسهم في شركة “آبل” بالإضافة إلى أسهم في شركات أخرى، فإن المستثمر في الصندوق المشترك لا يمتلك أسهماً في الشركة مباشرة، وإنما يكون لديه حصة في الصندوق.

شراء ذهب

يُعرف الذهب باعتباره أصل شائع في الحافظات المتنوعة، ومخزن رائع للثروة، فضلاً عن كونه أداة تحوّط ضد التضخم، ما يجعله أحد طرق الاستثمار المناسبة في الإمارات.

ويُعتبر الذهب ملاذاً آمناً للادخار في الإمارات عندما يتدهور أداء الأسهم، لذا يوصى بحفظ 5% من النقود في هيئة ذهب، لتجنب فقدان قيمة المدخرات بسبب التضخم أو العوامل الأخرى.

بورصة السندات

أداة أخرى لاستثمار مبلغ صغير في الإمارات هي السندات، والتي تعد صكوك ديون إما لحكومة أو لشركة ما، حيث تستدين هذه الجهات المال مقابل فائدة ثابتة تدفعها على قيمة السند بشكل دوري.

وبالتالي، يستطيع حامل السند التنبؤ بالدخل الذي سيحصل عليه مسبقاً على عكس الأسهم التي تتسم بـ لا يقين في عائداتها، ما يجعلها بمثابة الوديعة التي توضع في البنوك لمدد مختلفة.

العملات التقليدية والرقمية

وتأتي أسواق الفوركس أيضاً من خيارات الاستثمار بمبالغ صغيرة، وتحقيق عوائد جيدة من فروقات البيع والشراء.

وكذلك الأمر بالنسبة للعملات الرقمية، رغم أن الاعتراف بها في الإمارات لا يزال متقلباً بين القبول والرفض، إلا أنها أحد الخيارات المطروحة لتنمية المبالغ الصغيرة.

نصائح لدخول أسواق المال العالمية

يوجد العديد من الأسواق والمؤشرات العالمية التي تعد فرصة مغرية للاستثمار الناجح، مثل ناسداك، ستاندرد آند بورز، فوتسي، داكس، داو جونز وغيرها.

ولكن قبل اختيار أحد تلك الأسواق لبدء الاستثمار، يحتاج الشخص إلى الأخذ بعين الاعتبار مجموعة نصائح مثل:

  • اعتماد طريقة واحدة طوال عملية التداول دون تغييرها لحين الانتهاء من الصفقة.
  • التعامل مع التداول كالأعمال التجارية وعدم اعتباره مجرد هواية.
  • استمرار المتداول في الادخار حتى يصل إلى الرقم المناسب للاستثمار، تحسباً لحالات الخسارة.
  • دراسة السوق جيداً، وأساليب التعامل مع الأدوات المالية، إضافة إلى الشركة التي سيتم التداول من خلالها.
  • القدرة على تحمل المسؤولية فاتخاذ القرارات سيقع على عاتق المتداول وحده.
  • السيطرة على العواطف، لأن التجارة لا تتدخل بها المشاعر ما يحتم على المتداول التصرف وفق ما يراه وليس ما يؤمن به.
  • الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر عالٍ، بمعنى شراء الأسهم التي يتوقع ارتفاعها، وبيع التي يرجح انخفاضها.

ويبقى التذكير أخيراً بأن وضع 1,000 درهم في أحد الخيارات الاستثمارية السابقة لا يعني أن الأمر انتهى هنا، بل يجب الاستمرار بتنميتها، ومحاولة ادخار المزيد من الأموال واستثمارها.

 

تعليق واحد

  1. كيف ابد التداول

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا