X
الرئيسية » الأسواق المالية » التعاون الإماراتي الصيني ينبئ عن أول معملٍ للإطارات
التعاون الإماراتي

التعاون الإماراتي الصيني ينبئ عن أول معملٍ للإطارات

كتب بواسطة غرفة الاخبار - آخر تعديل : فبراير 3, 2019

في إشارةٍ جديدة على تنامي سبل التعاون الإماراتي الصيني، وتطور العلاقات الاقتصادية بين البلدين أعلنت شركة رودبوت الصينية المتخصصة بصناعة الإطارات، مؤخراً عن عزمها تأسيس مصنع في أبو ظبي باستثمارات يبلغ قدرها 2.2 مليار درهم أي 614 مليون دولار.

ويجري بناء المصنع في المنطقة النموذجية الصينية الإماراتية للتعاون في الطاقة الإنتاجية بمدينة خليفة الصناعية في أبو ظبي، وهي المدينة التي تعد المركز الصناعي للإمارة وأحد أهم موانئها.

وتبلغ طاقة الإنتاج المبدأية للمصنع الجديد ثلاثة ملايين إطار سيارات ركاب ومليون إطار للشاحنات والحافلات، ومن المقرر أن يبدأ عمله بشكل كامل بحلول تشرين الأول أكتوبر من عام 2020 وليزيد إنتاج إطارات سيارات الركاب إلى عشرة ملايين بحلول 2022.

ومن خلال هذا المشروع ستنضم رودبوت إلى نحو 19 شركة صينية أخرى قامت بتوقيع اتفاقات لاستثمار أكثر من مليار دولار في منطقة التعاون الصناعي وإدارة الاستثمارات الصينية الإماراتية بمدينة خليفة، ويأتي دعم العاصمة الإماراتية أبو ظبي للاستثمارات الأجنبية في قطاعات السياحة والصناعة تحقيقاً لهدفها في تنويع اقتصادها وتقليل اعتماده على النفط.

ما الذي سيحمله التعاون الإماراتي الصيني إلى المنطقة؟

إن خطوة القيام بمصنع جديد من نوعه في الإمارات ربما يكون قفزة اقتصادية لصالح البلاد، حيث سيكون خطوة تعزز نمو قطاع الصناعات التحويلية في مدينة خليفة الصناعية.
كما أنه يتماشى مع حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على إرساء قاعدة صلبةٍ تسهم في تنويع الاقتصاد، وتعكس أيضاً العلاقات المتنامية بين الدولتين في مختلف المجالات.
كما يرسخ مكانة ودور الإمارات كشريك رئيسي في مبادرة الحزام والطريق الصينية، حيث تشهد العلاقات بين البلدين نمواً كبيراً في عدة مجالات ولاسيما الاقتصاد والاستثمار والطاقة والتجارة والثقافة.
مدينة خليفة الصناعية
تعد مدينة خليفة الصناعية واحدةً من أكبر المراكز الصناعية واللوجيستية المتكاملة في منطقة الشرق الأوسط والتابعة لموانئ أبو ظبي، وتجري على أراضيها عمليات الإنشاء للمصنع الجديد الذي يعتمد أرقى المعايير الدولية وأحدث الحلول المبتكرة في مجال صناعة الإطارات.
ويقام المصنع الجديد على مساحة قدرها 275ألف متر مربع، وتبلغ قدرته الإنتاجية الأولية 3 ملايين إطار للسيارات، ومليون إطار للشاحنات والحافلات سنوياً، مع خطة لزيادة الإنتاج إلى 10 ملايين إطار بحلول عام 2020.
وتتمتع  هذه المدينة بمجموعة من الميزات من بينها موقعها الاستراتيجي الذي يرتبط مع العديد من الأسواق الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقربها من ميناء خليفة، إضافة إلى البنية التحتية والمرافق المتكاملة والمتطورة وخدمات الدعم المتاحة للمستثمرين لتأسيس الأعمال بسلاسة تامة.
المصنع الجديد وفق أرقى المعايير

التعاون الإماراتي
من المتوقع أن يواكب المصنع الجديد أرقى المعايير الدولية المعتمدة في قطاع تصميم وتصنيع الإطارات، حيث سيعتمد على تقنيات ذكية ومؤتمتة بالكامل وستكون صديقة للبيئة، ويضم المخطط الرئيسي للمشروع شلالات عالية وحدائق بيئية عند المدخل توفر للموظفين بيئة عمل محفزة، كما يعتمد المصنع على أحدث التقنيات الكفيلة بتعزيز القدرة الإنتاجية، من بينها الخدمات اللوجستية المؤتمتة، والمعدات الذكية، وتقنيات جمع البيانات بالزمن الفعلي، وتقنيات تحليل البيانات الذكية.
وسيلعب دوراً مهماً في خطط التنويع والاستدامة الاقتصادية في دولة الإمارات، حيث سيساهم في توفير نحو 1200 فرصة عمل جديدة، إضافةً إلى دعم وتطوير منظومة الاستدامة والابتكار في قطاع السيارات بالدولة.

محطة كوسكو أبوظبي للحاويات

يضم  ميناء خليفة أيضاً محطة كوسكو للحاويات والتي تم تدشينها رسمياً في 10 ديسمبر من عام 2018، في خطوة تعكس أيضاً تطور العلاقات الاقتصادية طويلة الأمد بين دولة الإمارات والصين.
وتسهم هذه المحطة في إرساء مكانة متميزة لميناء خليفة، حيث بات مركزاً إقليمياً لشبكة محطات “كوسكو” العالمية المكونة من 36 محطة، فضلاً عن ربط أبوظبي مع العديد من المدن والمناطق التجارية الرئيسية في مباردة “الحزام والطريق”

العلاقات بين الإمارات والصين

تعد الزيارة الأخيرة التي قام بها الرئيس الصيني “شي جين بينغ” لدولة الإمارات العربية المتحدة من أكثر الزيارات أهمية على صعيد الاتفاقيات التي تمت فيها، حيث تم تبادل 13 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين البلدين بهدف تعزيز الشراكة الاستراتيجية والتعاون الثنائي بينهما، مع فتح آفاق جديدة للعمل المشترك في مختلف القطاعات كالتجارة والتجارة الالكترونية والطاقة والثقافة والزراعة والثروة الحيوانية، والشؤون الجمركية، وإنشاء منصات للخدمات المالية، والابتكار، والتعاون في القدرات الصناعية، والاستثمار في أكبر مشروع للطاقة الشمسية المركزة في العالم.
وتتميز العلاقة بين الصين والإمارات بأنها علاقة استراتيجية وبمثابة تعاون مربح للجانبين حيث وصل التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين إلى نحو 58 مليار دولار مع نهاية عام 2018، وهو ما يعني تضاعفه لثماني مرات منذ عام 1984، كما تجاوز الاستثمار الفعلي للصين في دولة الإمارات ثلاثة مليارات دولار  في عام 2017.

سبل التعاون الإماراتي الصيني

الإمارات بوابة بين الشرق والغرب

تلعب الإمارات دوراً محورياً في تحقيق الحزام والطريق ، بسبب ما تملكه من قدرات لوجيستية متطورة في مطاراتها وموانئها، كما أنها تشكل مركزاً تجارياً حاسماً يربط أوربا وإفريقيا وآسيا، وهي أيضاً أكبر معالج لحاويات في منطقة الشرق الأوسط، وثاني أكبر سوق تصدير فيها، ومما يسهم في نمو التجارة بين الإمارات والصين وجود ما يقارب 4200 شركة صينية تعمل في الإمارات ونحو 300 وكالة تجارية صينية، و5000 علامة تجارية صينية، كلها ممثلة في الإمارات.
بالإضافة إلى وجود بنك الصين الشرق الأوسط الذي افتتح في عام 2013 كأول مؤسسة أعمال تم تأسيسها في منطقة الشرق الأوسط من قبل بنك الصين.

التعاون الإماراتي الصيني نفع على المنطقة بأكملها

إن التعاون الإماراتي الصيني يعد رابطاً استراتيجياً تبنى عليه مشاريع حيوية ستعود بالنفع على المنطقة بأكملها، وتعزز دبلوماسية الصين في الوطن العربي ككل، حيث سيمهد الطريق لحقبة من التحالف الصيني مع الدول العربية مما سيكون سبباً مباشراً لتوازن القوى العالمية، والاستفادة من التطور الصيني في مجال العلوم والمعرفة والتجارة الإلكترونية والعملات الرقمية وسباق تسليح الردع الذكي.

يذكر أن رودبوت تعد أول شركة صينية تبدأ بتشييد مصنع لها منذ توقيع “جوسيك” مع “موانئ أبو ظبي” اتفاقية تعاون لمدة 50 عاماً مع موانئ أبو ظبي في عام 2017.
وقد أبرمت رودبوت اتفاقية إنشاء المصنع أثناء زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى دولة الإمارات في يوليو من عام 2018. ومن المعلوم أن الصينيين هم رابع أكبر جنسية تزور الإمارات، ورابع أكبر مستثمر عقاري في الدولة، ومن المتوقع أن تصل التجارة الثنائية بين البلدين إلى 80 مليار دولار خلال العامين المقبلين.  كما تفوق مستويات التجارة العامة بين دبي والصين المستويات التي تمتلكها دبي مع الهند والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وسويسرا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا




×