Financial Market Post > الأسواق المالية > انهيار مؤشرات التذبذب عالميا
سطح مكتب رجل أعمال - FMP

انهيار مؤشرات التذبذب عالميا

كتب بواسطة News Desk - آخر تعديل : فبراير 6, 2020

تعد مؤشرات التذبذب من الأدوات الفعالة في التحليل المرئي للجزء التقني داخل الأسواق المالية حيث أنها تحدد اللحظات الهامة والحرجة لعمليات البيع والشراء، ونتيجة للصراع الأخير واستمرار عدم اليقين بالانتخابات الرئاسية الفرنسية فإن مؤشرات التذبذب قد تعرضت للانهيار بشكل عالمي.

المؤشرات المالية

يمكن تقسيم المؤشرات المالية إلى ثلاث فئات رئيسية وهي:

مؤشرات متابعات النمط: وهي تكون ذات فاعلية قوية جدا عندما يتحرك السوق بنمط معين، ولكنها في نفس الوقت تتمتع بخطورة عالية في الأسواق الثابتة.

مؤشرات التذبذب: وهي التي تظهر نقاط التحول في السوق الثابت ولكنها من الممكن أن ترسل إشارات خاطئة في حالات الأسواق المتحركة. وهي تعتبر مؤشرات إستباقية

مؤشرات أخرى: وهي المؤشرات التي تقيس وتراقب الحالة العامة لنفسية المستثمرين في الأسواق المالية.

مؤشر التذبذب مستمد من الكلمة اللاتينية Oscillo  بمعنى (الأرجوحة)، والمذبذب في التحليلات الفنية عبارة عن تعبير رياضي لتحركات الأسعار متزامنة مع مرور الوقت.

مؤشرات التذبذب في الثلث الأول من العام 2017

مؤشرات الأسهم العالمية في انهيار - FMP 

مؤشرات التذبذب هي مؤشرات تكون دائما متزامنة وإستباقية، لذا فهي غالبا تتغير قبل تغير الأسعار الفعلية في السوق ومن هنا يمكنها أن تساعد في تحديد نقاط التحول.

ونتيجة لإشتعال الوضع داخل الإنتخابات الفرنسية وإحتمالية تولي مارين لوبان للحكم في فرنسا والقرارات المحتملة للوبان ببدء إجراءات من شأنها خروج فرنسا من الإتحاد الأوروبي والتهديد المتواصل للإقصاد الأوروبي الموحد ولليورو فلقد تهاوت مؤشرات التذبذب عالميا ووضح ذلك في هبوط مؤشر VIX بمعدل -19% من 15.30 ،وتراجع مؤشر التذبذب لدي بنك جي بي مورجان إلي 8.30 وهو مستوى لم تشهده الأسواق منذ نوفمبر/تشرين الثاني من العام 2014.

وإنخفضت الأسهم الفرنسية بنسبة 1.6% في أسوأ عمليات بيع لها في اليومين السابقين حيث فضل المستثمرين علي مستوى العالم أن يقوموا بتأمين أموالهم في سندات الخزانة الأمريكية والذهب وشراء الين مقابل اليورو.

 

إيمانويل ماكرون - FMP

عن News Desk