Financial Market Post > الأسواق المالية > الأسواق العالمية تتحطم، العار يلاحق فيسبوك، وأمازون تواجه الإدارة الامريكية؟
الخوف من فقدان رأس المال

الأسواق العالمية تتحطم، العار يلاحق فيسبوك، وأمازون تواجه الإدارة الامريكية؟

نورا الشيخ
كتب بواسطة نورا الشيخ - آخر تعديل : يونيو 15, 2020

تحتل حالة الذعر الحالية التي تجتاح أسواق الأسهم العالمية اهتمام جميع المستثمرين، حيث بإمكاننا رؤية الانخفاضات شديدة الانحدار في جميع أنحاء العالم وبدون أي علامة او أثر للتوقف.

الخوف هي العقلية السائدة في السوق العالمي

v2 970x250

الخوف يمتلك هذا الاتجاه: أن يكون أكبر في الحجم من النشوة المحيطة بالجشع. تنخفض الأسعار بشكل حاد وأسرع مما ترتفع في فترة زمنية مماثلة أو إذا كنت ستستغرق وقتا أطول في الارتفاع التصاعدي المقابل. إنه ببساطة علم النفس البشري. عندما نشعر بالسعادة والرضا، فإننا نحس بالتهور ويتشتت انتباهنا. عندما نتعرض للخوف (بفقدان رأس المال المكتسب لدينا)، فإننا نركز على الخروج من اللعبة في نفس الوقت مثل المستثمرين الآخرين. ومن هنا أتت كثافة الحركة التنازلية. إنه بيان لغريزة القطيع في أسواق رأس المال. هذه هي العقلية السائدة التي نواجها في هذه الأعمال. يجب علينا أن نتعلمها ونفهمها جيدا. خسر السوق حوالي 10 ٪ من قيمته في الشهرين الماضيين ولم تظهر أي إشارة على التحسن. هذه مئات المليارات من الدولارات تتدفق مباشرة من جيوب الأشخاص إلى الأثير. استفاد الذين يعرفون كيفية التجارة في هذه الاجواء. أولئك الذين أصيبوا بالذعر قد خسروا.

فيسبوك يفقد المصداقية ويوسم بالعار

لقد خسر فيسبوك أكثر من 11٪ من قيمته في الشهر الماضي لأسباب تعود إلى حد كبير من صنعه، حيث كان هذا التأثير المباشر على إثر قضية “كامبريدج أناليتيكا”، وهي ليست المرة الأولى التي يتصارع فيها فيسبوك ضد شبح تجاهل خصوصية عملائها من خلال استخدام بياناتهم الشخصية.

شعار “ثقوا بنا” أصبح من الماضي

حتى الآن، وثق العالم فضلاً عن المنظمين في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بشعار “ثقوا بنا” من فيسبوك والسيد زوكربيرج. إن نطاق خرق “كامبريدج أناليتيكا” هذا، والذي اعترف به فيسبوك على أن 50 مليون مستخدم تم استخدام بيانتهم، أدت الى تحولها الى القشة التي قصمت ظهر البعير لشعار ” ثقوا بنا “.

ليس لدينا خبرة في تنظيم هذه الأسواق. لو تم تطبيق مبادئ الناقل المشترك عليهم، مثل تلك الخاصة بمرافق الهاتف أو ناقل الشحن، فإن البنية التحتية التي يكتسبون بها رزقهم ستكون مضمونة، وسيتم تقييد قدرتها على تحميل ما يمكن أن يتحمله السوق.

تحليل السوق

فيسبوك ستعاني المزيد والمزيد من الخسائر

gt_signals_v1a970x250

نعتقد أن الانخفاض الذي حدث لسهم فيسبوك يحتاج الكثير من الوقت لكي ينهي أزمته الحالية، وبالتالي لا يزال هناك المزيد من الانخفاضات والخسائر المتوقعة للسهم. اعتبارًا من قراءتنا الأخيرة للبيانات، رفعت أكثر من 35 ولاية من المدعين العامين في الولايات المتحدة دعوى ضد الشركة بسبب انتهاك الخصوصية وانتهاك حقوق مواطنيها. وقد تم تقديم ما يقرب من 10 دعاوى خاصة. ستقوم المحكمة الفيدرالية بدمجهم فيما يحتمل أن يصبح تحركًا جماعيًا بحيث تصبح جميع الأطراف المتضررة فئة من الأفراد الذين يتم التعامل معهم على قدم المساواة. في العادة مثل هذه الإجراءات من تسويات وتعويضات من قبل الشركات تكون هائلة.

أمازون أكبر تاجر تجزئة على الإنترنت يعاني

لماذا أكبر تاجر تجزئة على الإنترنت في العالم يعاني هكذا، نسأل أنفسنا؟ ألم يشهد موسم أعياد هائل ومربح؟ (نعم، لقد شهد ذلك). هل هم لا يهيمنون بشكل كامل على عدة قطاعات مهمة من الاقتصاد الأمريكي؟ (نعم، إنهم يفعلون ذلك وتشمل عوالم الحوسبة واستضافة موقع الويب، للأفراد، الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات العملاقة، ومبيعات بالتجزئة والتسليم، والكتب، وما إلى ذلك إلخ.) لذا نسأل، ما هي مشكلة؟

الإدارة الامريكية في مواجهة أمازون

الإدارة الحالية في واشنطن وضعت الأمازون نصب عيناها في وقت مبكر من فترة ولايتها. السيد بيزوس هو مؤسس الأمازون وصاحب صحيفة واشنطن بوست. اتهم الرئيس الامريكي أمازون بإساءة استخدام خدمة البريد الأمريكية من خلال عقد غير ملائم لمكتب البريد. هذا، على الرغم من المراجعة المستقلة للحكومة الفيدرالية التي تعتبر أن الترتيب مربح لمكتب البريد. كان أرسال التهديد بانتقام الحكومة ضد الشركة كافيا للمستثمرين للشعور بالخوف مما أدى الى انخفاض سعر الأسهم.

الى أين تتجه أمازون

السؤل الحالي هل ستتعافى؟ نحن نعتقد ذلك. أولاً، إنها ليست وسيط اجتماعي مثل فيسبوك التي قيمتها إلى حد كبير مكون من المفكرين والادمغة. في حين تمتلك شركة أمازون المخزون، وتمتلك أصولاً تتجاوز أدمغة موظفيها وتؤدي خدمات ليست متقلبة ويمكن التخلي عنها بسهولة من قبل العملاء كما يوفرها موقع فيسبوك. ثانياً، العاصفة النارية التي تمطرها الإدارة الامريكية على المخزون غير مبررة إلى حد كبير، وبالتالي، مثل الكثير من الإجراءات التي تتبناها الإدارة، من المحتمل أن تكون جوفاء أو خالية من المحتوى أو الفعل. في الجو الحالي من الخوف وعدم اليقين في الأسواق، ركبت أمازون القطار وانخفضت. نتوقع أن تنتعش الأمازون وتعود بشكل حاد، لكن ليس هذا الأسبوع.

عن نورا الشيخ

إماراتية الجنسية، حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال من جامعة زايد، ودبلوم في الاقتصاد والمحاسبة. عملت سابقا في كل من بنك أبو ظبي الإسلامي، بنك عجمان ومحاسبة في شركة بروكتر اند غامبل، وحاليا أعمل بشكل مستقل لتبادل الخبرات والمعرفة الخاصة بالأسواق العالمية، متخصصة بسوق الفوركس والعملات الرقمية.

ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا