Financial Market Post > الأسواق المالية > انقسام البيتكوين يقترب والعملة تصعد بشدة – 12 مايو فكن مستعدًا!
انقسام البيتكوين وارتفاع واعد

انقسام البيتكوين يقترب والعملة تصعد بشدة – 12 مايو فكن مستعدًا!

نورا الشيخ
كتب بواسطة نورا الشيخ - آخر تعديل : نوفمبر 16, 2020

الفرصة الأهم في تعاملات البيتكوين تقترب في 12 مايو الحالي! انقسام البيتكوين الثالث بعد 4 أعوام من الانتظار لهذه الفرصة الاستثنائية، أصبحنا على بعد أيام منه. تاريخيًا، فالانقسامات السابقة للبيتكوين أثرت كثيرًا في مساره عامي 2012 و 2016 حيث وصلت العملة لذروتها في التداول بعد كل انقسام في فترة من 3 إلى 6 أشهر كما يقول أحد خبراء تداول العملة المشفرة.

وهو ما يحدث حاليًا حيث كسرت البيتكوين حاجز الـ  9000$ مجددًا، لتستقر بتعاملات اليوم عند 9262 دولارًا ..
فما التوقعات لانقسام البيتكوين الثالث؟ وما تاريخ الانقسامات السابقة؟

التحركات السعرية للبيتكوين

جرى تداول عملة “بيتكوين“، أول أمس ، عند مستوى 8830 دولار ، بانخفاض نسبته 1.05% (127 دولارا) عن مستوى الإغلاق السابق.

وقبل أيام اخترقت عملة “بيتكون” مستوى الـ9000 دولار، حيث ارتفعت بنسبة 4.27% (435 دولارا) إلى 9149 دولارا، لتسجل بذلك هذه العملة أعلى مستوى منذ منتصف فبراير 2020يذكر أنه جرى تداول عملة “البيتكوين” في منتصف شهر مارس الماضي عند مستوى 5375 دولارا للبيتكوين الواحد.

إلا أنها في تداولات الأمس واليوم عوضت تراجعها لتصل إلى 9000 دولار للبيتكوين الواحد مجددًا وتستقر حتى الآن عند 9095$ للبيتكوين.

البيتكوين تستعيد هيمنتها

معدل هيمنة البيتكوين هو حصة العملة المشفرة الرائدة في القيمة السوقية الإجمالية،
ويشير المعدل المرتفع إلى أن المستثمرين يجدون البيتكوين أكثر جاذبية من أي عملة مشفرة أخرى.

وقد أظهرت بيانات حديثة أن عملة البيتكوين استعادت معدل الهيمنة الذي سجلته بعد المكاسب القوية التي حققتها عام 2017،
حيث وصلت معدل هيمنة البيتكوين حاليًا إلى 65% بالقرب من النسبة التي تم تسجيلها في ديسمبر 2017 عند 74% عندما وصل سعر العملة إلى ما يقرب 20 ألف دولار.

يشار إلى أن البيتكوين كانت قد فقدت هيمنتها إلى حد كبير في سوق العملات المشفرة في يناير 2018 لتصل إلى نسبة 30%
عندما أظهرت العملات البديلة ارتفاعات هائلة.

أسباب عودة ارتفاع البيتكوين

جاء هذا الارتفاع مدعوما بعدة عوامل وهي :

  • صعود البورصات العالمية بعد إعلان شركة أمريكية لصناعة الأدوية، أن عقارها التجريبي الجديد المضاد للفيروس ساعد على تحسن الأعراض لدى مرضى كوفيد-19.
  • السياسة النقدية للبنوك المركزية، حيث ارتفعت عقب تصريحات من مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بشأن حزم تحفيزية لدعم الاقتصاد الأمريكي.
  • الحدث القادم الذي يعرف باسم إنقسام عملة البيتكوين ، أو “Halvening”. حيث ستنخفض جائزة تعدين الكتل من 12.5 بتكوين إلى 6.25.

الحدث المنتظر .. انقسام البيتكوين الثالث

أسبوع واحد متبق على حدث إنقسام البيتكوين الثالث،
وبذلك فإنه في النصف الثاني من عام 2020 ، سيكون قد تم تعدين 18.375 مليون بيتكوين أو 87.5 ٪ من جميع عملات البيتكوين.

سيؤدي ذلك إلى ترك 12.5٪ فقط من البيتكوين التي سيتم استخراجها خلال السنوات الـ 120 القادمة.

والأهم من ذلك، أن النصف التالي سيشهد انخفاض معدل التضخم السنوي لعملة البيتكوين من مستواه الحالي البالغ حوالي 4% إلى 2%.

سيعني هذا أنه لأول مرة، سيكون لدى البيتكوين معدل تضخم سنوي أقل من العديد من العملات الورقية التي تسيطر عليها البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم اليوم.

هل سيؤثر انقسام البيتكوين على سعره؟

المتداولون بالذات ينتظرون حدث التنصيف بفارغ الصبر لأنهم يعتقدون أنه سوف يكون له أثر كبير على السعر،
وذلك لأنه يقوم بتقليل عدد البتكوين التي يتم انتاجها وطرحها في السوق.

فهل يمكن أن تقدم أحداث الانقسام السابقة أي أدلة على ما قد يحدث في عام 2020؟

Name Price24H (%)
Bitcoin (BTC)
$18,284.65
-0.32%

انقسام البيتكوين الأول : 28 نوفمبر 2012.

وقع النصف الأول من عملات البيتكوين عند الكتلة 21001، و كان البيتكوين لا يزال حينها من الأصول الرقمية الناشئة،
وكان يتداول بشكل جانبي بين 5  إلى 15 دولار.

ارتفعت حركة السعر الحقيقية لبيتكوين في الأشهر التي تلت أول تخفيض في المكافآت،
ومع تأجيج الأزمة المالية في قبرص، ارتفع بيتكوين إلى أعلى مستوى له على الإطلاق و المسجل عند 30 دولار
ليرتفع ويصل لأكثر من 1500٪ ليصل إلى 200 دولار في مارس 2013.

وبحلول نهاية عام 2013، استمر البيتكوين في الارتفاع بنسبة  500٪ أخرى للوصول إلى 1100 دولار،
وبذلك انتقلت عملة البيتكوين من قوة إلى قوة أكبر في الأشهر اللاحقة.

انقسام البيتكوين الثاني : 9 يوليو 2016

حدث النصف الثاني من تخفيض مكافأة تعدين البيتكوين إلى النصف  عند الكتلة 420001،
وكان يتم تداول بيتكوين بشكل ثابت عند مستوى يتراوح بين 400 و 450 دولار للأشهر القليلة الأولى من عام 2016،
قبل موعد تخفيض مكافأة تعدين البيتكوين إلى النصف الثاني.

في شهر مايو، ارتفع سعره بنسبة 65٪، مسجلا أعلى مستوى له عند 750 دولار قبل أن يستقر عند 650 دولار في وقت النصف نفسه.

ومع ذلك ، وبعد بضعة أسابيع فقط من الحدث، انخفض سعر البيتكوين بنسبة 15 ٪ ، وتراجع إلى 550 دولار.

ولكن اتضح فيما بعد أنه كان تفريغ مزيف، حيث وجد البيتكوين الكثير من الدعم للشراء عند تلك المستويات،
وهو ما دفعه للارتفاع بنسبة 100٪ تقريبا عند إغلاق عام 2016 عند أعلى مستوى له على الإطلاق عند 1000 دولار.

هل سيعيد التاريخ نفسه في حدث انقسام البيتكوين الثالث ؟

يمكننا تطبيق نظرية “التاريخ يعيد نفسه” على هذا الحدث الكبير في عالم العملات المشفرة،
مما يوجهنا إلى إمكانية تحقق ارتفاعات حادة في سعر البيتكوين قد تصل إلى مستويات الارتفاع التاريخي إلى أكثر 19 ألف دولار للوحدة كما حدث في أواخر 2017 وعلى مدار الأشهر الأولى من 2018.

واتباعا لنفس النظرية، قد لا تتأتى هذه المستويات الهائلة إلا بعد مرور أشهر طويلة تنخفض خلالها العملة إلى مستويات أقل.

وبالرغم من أن السعر قد حلَق قبل وبعد عمليات الانقسام السابقة , لكن هذا ليس كافٍ لتحليق السعر هذه المرة أيضاً !

وذلك لأن السعر خاضع للعرض والطلب , فإذا قل عدد العملات المنتجة ولم يزداد الطلب, فلن تحدث قفزة سعرية،
علاوة على وجود العديد من العوامل التي تؤثر في السعر غير التنصيف.

لذا قد يقرر التاريخ ألا يعيد نفسه، تاركا البيتكوين لتواجه مصيرها حيث تتنازعها العوامل الإيجابية والسلبية المختلفة،
وهو السيناريو الذي يجعل خفض مكافآت التعدين في البيتكوين بلا أثر على الإطلاق.

مستقبل عملة البيتكوين في عام 2020

قال توم لي مؤسس شركة Fundstrat، إنه من المتوقع ارتفاع قيمة العملة بنحو ملحوظ خلال العام الجاري،
وفقا لما نقلته مواقع متخصصة في متابعة سوق العملات الرقمية.

وأشار الخبير إلى أنه من المتوقع صعود قيمة عملة “بيتكوين” في 2020 بنسبة 93% إلى 17000 دولار.

وهذا ليس التوقع المتفائل للـ”بيتكوين” للعام الجاري، ففي مطلع العام الجاري قال توم لي، إن 2020 سيكون عاما رائعا لعملة “بيتكوين”،
لكن منذ ذلك الوقت تغير وضع الاقتصاد العالمي، إذ أن أزمة كورونا هزته وسط مخاوف أن يدخل الاقتصاد العالمي في حالة ركود هي الأشد منذ عقود.

ولكن بالرغم من تلك التوقعات المتفائلة لرائدة عملات التشفير إلا أن المخاوف الشديدة والذعر حيال إمكانية حدوث ركود اقتصادي عالمي بسبب فيروس كورونا الذي لا يزال مستمر في انتشاره، يمكن أن يؤدي إلى عمليات بيع مكثفة،
وهذا ما رأيناه بالفعل في منتصف شهر مارس حيث تكثفت عمليات بيع البيتكوين ليهبط بقوة لمستوى 3800 دولار مع انتشار حالة الذعر بين المستثمرين،
لذا قد تظهر تحركات مماثلة لهذه الأسعار مرة أخرى قريبًا ما لم يقدم مضاربون الارتفاع ضغط شراء مستدام.

 

عن نورا الشيخ

إماراتية الجنسية، حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال من جامعة زايد، ودبلوم في الاقتصاد والمحاسبة. عملت سابقا في كل من بنك أبو ظبي الإسلامي، بنك عجمان ومحاسبة في شركة بروكتر اند غامبل، وحاليا أعمل بشكل مستقل لتبادل الخبرات والمعرفة الخاصة بالأسواق العالمية، متخصصة بسوق الفوركس والعملات الرقمية.

    ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا