Financial Market Post > أخبار سياسية > جدل بشأن معدل البطالة المرتفع في السعودية
جدل بشأن معدل البطالة المرتفع في السعودية

جدل بشأن معدل البطالة المرتفع في السعودية

كتب بواسطة News Desk - آخر تعديل : يونيو 15, 2020

يعتبر اقتصاد المملكة العربية السعودية من أكبر الاقتصادات في منطقة الشرق الأوسط، إلا أنه أصبح يعاني مؤخراً من انخفاض العائدات نتيجة انخفاض أسعار الوقود الأحفورية، مما انعكس على قضايا اجتماعية واقتصادية مثل معدل البطالة، والذي كان قد ارتفع إلى مستوى 12.7% في منتصف عام 2017 الماضي.

نسبة البطالة في السعودية

وقد كان معدل البطالة قد ارتفع خلال السنوات الأخيرة حيث وصل إلى مستويات تفوق 6% في عام 2006 بعد أن كان منخفضاً عند 4% في عام 2000، ولهذا الأمر انعكاسات عديدة من انخفاض الدخل المتاح للانفاق بالإضافة إلى عدم الاستفادة من الطاقات الشابة الموجودة في المملكة.

ويعتبر المجتمع السعودي مجتمعاً شاباً بالمجمل حيث أن النسبة الأكبر من السكان (57% تقريباً) هي تحت عمر 25 سنة، ومن المتوقع أن ينمو التعداد السكاني في المملكة و أن يصل إلى 37.6 مليون مع حلول عام 2025، مما قد يزيد الضغط أيضاً على فرص العمل الموجودة حالياً مع ازدياد أعداد الوافدين إلى السوق الذين يبحثون عن هذه الفرص.

الفقر في السعودية

الفقر في السعودية

البطالة هي مشكلة اجتماعية خطيرة قد يكون لها عواقب فيما اذا تفاقمت، وأولها الفقر، ومع هذا فإن المملكة تعتبر من الدول التي لديها أفضل مستويات المعيشة في المنطقة، ولا يوجد بيانات وإحصاءات حديثة حول معدلات الفقر في السعودية، وكان تقرير من قبل البنك الدولي قد اشار إلى أن السعودية الدولة العاشرة ذات أدى مستوى فقر في العالم، ولكن مؤخراً تشير الموازنات الكبيرة الموضوعة لمعالجة الفقر والتي وصلت إلى 7.7 مليارات دولار إلا أن المشكلة تتفاقم.

وبالرغم من وجود الثروات في المملكة إلا أن هذه الثروات تتركز في أيدي أقليات، وحسب بعض التقديرات فإن 20% من السكان أو أكثر يعيشون في فقر مدقع، يعيش بعضهم في الأحياء الفقيرة في جنوب الرياض، وعلى الرغم من أن الحكومة قد تعهدت بإزالة الفقر إلا أن التحدي لا زال كبيراً ويتطلب جهوداً لا بأس بها على الأمد الطويل.

فرص عمل في السعودية

وتعتمد فرص العمل على القطاعات الأكثر نمواً في المملكة، ومنها قطاع الخدمات الذي يسهم بشكل كبير في النمو الاقتصادي بنسبة 54.7% ويليه القطاع الصناعي بمساهمة نسبتها 42.9% ويليه قطاع الزراعة بمساهمة نسبتها 2.4%، ولكن التحدي الأكبر يكمن في أن النسبة الأكبر من العمالة في المملكة وهي 80% هي من الأيدي العاملة الأجنبية.

وأفضل فرص للعمل في السعودية تتطلب كفاءة عالية من المتقدمين لهذه الوظائف وشهادات علمية عالية، ومن أهم هذه الفرص المناصب الإدارية في الشركات العريقة، والطب البشري، والوظائف في القطاع المصرفي وقطاع تكنولوجيا المعلومات، والبناء وإدارة المشاريع، والإعلام والعلاقات العامة، والإعلانات والتصميم الإبداعي، وسمسرة العقارات، وتعليم اللغة الانكليزية.

أسباب البطالة في السعودية

أسباب البطالة في السعودية

وبحسب دراسة أجرتها الأمم المتحدة فإن الهجرة من الريف إلى المدينة هي من أهم أسباب معدلات البطالة المرتفعة في المملكة، مما يؤدي إلى ضغط على فرص العمل في المدن، ومن الأسباب الأخرى كذلك ارتفاع نسبة الأيدي العاملة الأجنبية بالمقارنة مع نسبة السعوديين، والنسبة الكبيرة للشباب الباحثين عن العمل، وعدم توزع السكان بشكل متجانس فمثلاً يعيش 25.5% من السكان في محافظة مكة، كما يعيش 24.9% من السكان في محافظة الرياض، و 14.6% في المناطق الغربية، مما يؤدي إلى ضغط كبير على الموارد الطبيعية في هذه المناطق.

إن الطلب على فرص العمل أكبر بكثير من الفرص المتاحة، وهناك الكثير من الجهود التي يجب القيام بها لمواجهة هذا التحدي، أهمها التركيز على دعم الأعمال التي تقدم فرص العمل وتقديم برامج تطوير الموارد البشرية لتمكين الشباب من تطوير مهاراتهم وكفاءاتهم التي ستمكنهم من إيجاد الفرص المناسبة.

 

أقرأ أيضاً

الاستثمار في العقارات في تركيا

عن News Desk

    ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا