X
Home » الأسواق المالية » الاستثمار الدليل لجعل أموالك تعمل من أجلك
make your money work for you

الاستثمار الدليل لجعل أموالك تعمل من أجلك

كتب بواسطة غرفة الاخبار - آخر تعديل : March 28, 2019

يعد مجال الاستثمار من أفضل الطرق وأكثرها استخداماً في زيادة الدخل وبناء الثروت وأيضاً للادخار على المدى الطويل والقصير، إلا أن بلوغ المستويات الاستثمارية العالية والمناسبة لكل مستثمرهو أمر غاية في الأهمية ويحتاج إلى المزيد من الحذر والاطلاع واكتساب الخبرة التي تمنح المهارة الفنية والعلمية في إدارة هذه الاستثمارات بما يحقق الأرباح العالية، وبنفس الوقت تجنب الأخطاء التي قد تضر كثيراً في حال وقع المستثمر بها،

وهذا ربما ما يعاني منه المستثمر المبتدئ أكثر من غيره، لأنه قد يكون بحاجةٍ إلى معرفةٍ بأسرار هذا المجال وما ينبغي أن يستثمر فيه، وخاصةً أن المتخصصين بهذا المجال سيحاولون جذب اهتمامات المستثمرين لشراء استثمارات معينة قد لا تعود عليهم بالنفع، ومن هنا فلكي يتجنب المستثمر أي خسارة فعليه أن يكون على اطلاع دائم بالأسوق والأشياء التي يستثمر بها،

مع البحث عن الموارد التي ترفع مؤشرات السوق إلى الأعلى باستمرار، وغيرها من النصائح التي يجب أن يكون على درايةٍ بها، والأخطاء التي يجب تجنبها.

ماهي أبرز النصائح في مجال الاستثمار للمبتدئين؟

ينصح الخبراء الماليون والاقتصاديون جميع الداخلين في مجال الاستثمار لأول مرة أن يحددوا هدفهم منه، فعلى الرغم من أن الغاية واحدة بين الجميع وهي كسب المال، إلا احتياجات الأفراد قد تختلف فيما بينها وفقاً لحجم الدخل، والظروف الشخصية والوضع المالي وفارق السن، وهو ما يجعل أمر تحديد الهدف بالغ الأهمية في ذلك.

كما أن البدء بالاستثمار في وقتٍ مبكر يعد مفضلاً إلى حد كبير، لأن الأرباح ستتضاعف، لذا ينصح الجميع باتخاذ هذا القرار ولو كانوا في المرحلة الثانوية، حيث يمكنهم تخصيص مبلغ معين من المال ليتم استثماره كل شهربعد القيام بإعداد خطط استثمارية تلقائية والاستعانة بذلك بالخدمات التي تقدمها الشركات الرائدة في ذلك.

ومن النصائح الأخرى في مجال الاستثمار للمبتدئين هو أن يحددوا حجم أموالهم، ومقدارها المخصص للاستثمار، بحيث يكون من المال المدخر وليس المال المخصص للأشياء المهمة في حياتهم مثل الفواتير والقروض وغيرها من الحاجات المعيشية الأخرى.

كما يتوجب عليهم تعلم كل شيء عن هذا العالم ودراسة المصطلحات الاستثمارية الأساسية كي يكونوا قادرين على اتخاذ قرارات سليمة ومن هذه المصطلحات الاستثمار بالأسهم، السندات، صناديق الاستثمار،شهادات الإيداع، تنويع المحفظة المالية، وأخيراً تحديد كفاءة السوق، مع الحرص على تنويع الاستثمارات كضمانة تحفظ من تقلبات السوق.

الأخطاء الشائعة في مجال الاستثمار للمبتدئين

يرتكب المبتدئون في عالم الاستثمار بعض الأخطاء التي وجب التحذيرمنها، ومنها انعدام التخطيط المسبق قبل البدء يتكوين محفظة استثمارية، والاعتماد في ذلك على ترشيحات الأصدقاء بدلاً من دراسة الموضوع والتخطيط له، وهنا نقول لمن يرتكب هذا الخطأ بأن التخطيط الاستثماري يمكن من التعرف على الأهداف المطلوبة والإمكانات المالية وكيفية الاستثمار بها بما يجنب الوقوع بخسائر كبيرة.
وأيضاً من الأخطاء الوادة في هذا المجال عدم تنويع المحفظة الاستثمارية حيث يعتقد البعض أن تركيز الاستثمار في مجال واحد يعد الأفضل، إلا أننا نقول بإن هذه الطريقة شديدة الخطورة وخاصةً في حال تقلبات السوق، فيكون التنويع وسيلةً لتقليل نسبة المخاطرة التي قد تتعرض لها المحفظة المالية.
ولا تنسى أيضاً أن عملية تنويع المحفظة ليس أمراً سهلاً ويستوجب التركيز ومقارنة الخيارات المتاحة أمامه من حيث العائد والمخاطرة.

لتحقيق الأرباح من خلال الاستثمار تجنب ما يلي

يختلف المستثمرون في أساليبهم الاستثمارية، فمنهم من يرغب بالمخاطرة ومنهم من يستثمر مبالغ كبيرة في الاستثمارات ذات العوائد المتوقعة، وهنا تأتي النصيحة لتقول تجنب النظر إلى الأرباح دون المخاطرة لأنها قد تكون مرتفعة بما يسبب للمستثمر خسائر كبيرة.

كما ينصح المستثمرون بمعرفة فترة الاستثمار المناسبة لهم لأن ذلك مهم في تحديد عناصر المحفظةالاستثمارية، والاختيار ما بين الاستثمارات طويلة الأجل أو القصيرة بحسب الأنسب.
ومن النصائح الأخرى الواجب تجنبها من قبل المستثمرين هو متابعة الأخبار لأن متابعة الأخبار من المهارات المهمة التي يحتاج إليها أي مستثمر مهما كانت خبرته، لأن معرفة الأخبار الاقتصادية يساعد في اتخاذ القرار بزيادة الاستثمارات أو تقليلها.
ولا ننسى ضرورة متابعة أداء المحفظة الاستثمارية لأنها تحدد نقاط القوة والضعف للمحفظة وبالتالي يصبح لدى المستثمر القدرة على تجنب المزيد من الخسائر وتغيير الاستراتيجية بما يحقق أرباحاً أكثر.
مع ضرورة مراقبة السوق ومتابعته بعناية وبدقة، والتحلي بالصبر والتفكير على المدى الطويل، بالإضافة إلى العودة إلى الخبراء والمتخصصين في هذا المجال لأنهم سيقدمون نصائح تعين على اتخاذ القرار الاستثماري السليم.
كما يجب الانتباه إلى أن سوق الاستثمار كثيرا ما يكون متقلباً، فماهو جيد وصالح لمحفظة المستثمر اليوم قد لا يكون كذلك غداً، لذا عليه أن يعرف ما يملك ومتى سيحتاج إلى إجراء تغييرات في المستقبل، وأن يكون على استعداد تام لتغيير الاستثمارات بما يناسب المناخ الاقتصادي السائد.

ومن الجدير بالذكر أن ” وورن بافيت” وهو من أشهر المستثمرين في العالم والتي تقدر ثروته بـ83 مليار دولار حيث كانت بفضل استثماراته طويلة الأجل، ويعد من كبار الدعاة إلى الاستثمار على المدى الطويل، لأنها تعد مجالاً مربحاً بحسب رأيه وخاصةً في حال قيامنا بتنويع الاستثمارات، واختيار الحسابات المناسبة والمفضلة، فهذه من النصائح التي ينادي بها الخبراء وينصحون بها المستثمرين الراغبين بالاستثمارات الطوبلة المدى، كما أنه ينصح بالادخار كأول خطوةٍ نحو استثمار ناجح.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا