Financial Market Post > الأسواق المالية > الاستثمارات في تركيا تنوع بالفرص وتعزيز للأرباح
Old Town of Istanbul

الاستثمارات في تركيا تنوع بالفرص وتعزيز للأرباح

كتب بواسطة News Desk - آخر تعديل : يناير 28, 2020

تتعدد الاستثمارات في تركيا، ويحكمها في ذلك قوة الاقتصاد واتساع السوق الاستثماري واختلاف مجالاته، والتسهيلات الحكومية المقدمة للمستثمرين، ما يجعل عملية الاختيار فيما بينها أمر محير.

وكمثال على المجالات التي يحتضنها سوق الاستثمارات في تركيا تأتي الصناعة، التجارة العامة، الزراعة والأغذية، العقارات، صناعة السيارات، الاتصالات والمعلومات، الملابس ومستلزماتها، الأثاث، الخدمات المالية وغيرها الكثير.

وفي 2007 تحديداً، بدأ سوق الاستثمارات في تركيا ازدهاره، بالتزامن مع الاستقرار السياسي والاقتصادي الذي حازت عليه تركيا خلال الأعوام الـ16 الماضية، ما جعل منها مركز جذب رئيسي للاستثمار الأجنبي المباشر.

وبالفعل، بدأ المستثمرون العرب والأجانب بالاتجاه إلى سوق الاستثمارات في تركيا، مساهمين بالقفزة التي حققها الاقتصاد التركي من المرتبة 111 في 2002، إلى المرتبة  17 خلال 2017، وفق بيانات البنك الدولي.

وأصبح سوق الاستثمارات في تركيا اليوم أحد أكثر الأسواق الاقتصادية نمواً على مستوى العالم، حيث يجذب ما لا يقل عن 15 مليار دولار سنوياً من الاستثمارات الأجنبية، بفعل المحفزات المتاحة للمستثمرين.

ومن المتوقع أن يحافظ الاقتصاد التركي على هذا الزخم الاستثماري في المستقبل، حيث تخطط الحكومة التركية للوصول إلى المرتبة العاشرة عالمياً بقوة الاقتصاد مع حلول عام 2023.

ما فائدة الاستثمار في تركيا؟

تعتبر تركيا حالياً من بين أبرز الدول في توفير الاستثمار الآمن، حيث تتيح مجالاتها الاستثمارية المتنوعة تشغيل الأموال بأمان وبعوائد مالية مرتفعة، وهو ما يعد عامل الفصل الذي يدفع مختلف الجنسيات حول العالم لاختيارها وتوظيف الأموال بها.

واتبعت تركيا مؤخراً طريقة جديدة لكسب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، وذلك بإصدار قانون جديد يُسهل للمستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال الحصول على جنسيتها وجواز سفرها.

وبات بإمكان المستثمرين في تركيا وفق القانون الجديد إيداع 3 ملايين دولار أميركي ضمن البنوك التركية والحصول على الجنسية التركية بعد 3 أعوام، بشرط عدم تحريك المبلغ طوال هذه المدة.

كما يستحق الجنسية أيضاً من يستثمر بمشروع تجاري في تركيا بقيمة لا تقل عن مليوني ليرة تركية، أو من يمتلك شركة تُشغل 100 مواطن تركي على الأقل.

ويضاف إلى الحالات الثلاث السابقة، منح الجنسية التركية بعد 3 أعوام من شراء عقار بقيمة مليون دولار فأكثر في تركيا، مع وجود توجه حكومي لتخفيض القيمة إلى 300 ألف دولار فقط.

أما في السابق، فكان الحصول على الجنسية التركية مقتصر على الزواج من مواطن أو مواطنة تركية فقط، بينما يحق للمستثمرين والعاملين من دافعي الضرائب التقدم من أجل الحصول على الجنسية بعد مرور 5 سنوات على إقامتهم في البلاد.

lira

أفضل الاستثمارات في تركيا

يوجد في تركيا مجالات عديدة تحفز على الاستثمار وتنمية الأموال، أي أنه يمكن اعتماد أكثر من وسيلة استثمارية بدلاً من ضخ الأموال بأسلوب واحد، ولعل أهمها الاستثمارات الثلاثة الآتية:

  1. الاستثمارات المصرفية

يعد الاستثمار في الأسهم التركية أحد الخيارات المرغوبة من قبل المستثمرين، وخاصة في أسهم شركات الإنشاءات والطيران والسيارات والإلكترونيات والمواد الغذائية، حيث يعد من الأمور المربحة والتي لا تتطلب مبالغ استثمارية كبيرة.

ونظراً للإقبال الكبير على سوق العقارات التركية، فقد دخلت أسهم هذا القطاع مؤخراً ضمن سوق الأوراق المالية بإسطنبول، ليتم تداولها.

ووصلت قيمة مؤشر سوق إسطنبول للأوراق المالية في نهاية العام الماضي إلى 109 آلاف نقطة، وهو ما يجعل السوق أحد أكثر الأسواق الأوروبية زيادة في القيمة والأسهم المطروحة فيه.

وبعد الاستثمار في الأسهم التركية، يأتي سوق المصارف التركية مباشرة كأحد الوسائل المفضلة للمستثمرين، حيث يمكن توقع نسبة الأرباح من خلاله على عكس سوق الأسهم الذي يتسم بعض الشيء بالغموض.

ويلي المصارف التركية، الاستثمار بالسندات الحكومية والصكوك الإسلامية والصناديق التركية وجميعها أدوات دين يمكن خلالها استثمار رؤوس الأموال بشكل آمن خالٍ من المخاطر.

  1. الاستثمارات الصناعية والتجارية

يوجد في تركيا قرابة 300 منطقة صناعية تتوزع على أكثر من 80 إقليم، وأبرز ما يميزها هو إعفاء الشركات الجديدة فيها من الضرائب العقارية لمدة 5 أعوام.

كما تحصل تلك الشركات على تخفيضات في كافة التكاليف المرتبطة بالخدمات الرئيسية التي تحتاجها المصانع وغيرها، ما يجعلها فرصة استثمارية مجدية للكثيرين.

وكذلك الأمر عند الدخول بمشاريع تجارية في تركيا، وتأسيس شركات ذات مسؤولية محدودة أو مساهمة أو تضامن، فإن المستثمر يحصل من خلالها على تسهيلات عدة وفي كافة المدن التركية وخاصة اسطنبول.

  1. الاستثمارات العقارية

أما الاستثمار في العقارات التركية فهو الأهم من بين كل ما سبق، حيث يعد الاستثمار العقاري بشكل عام من الطرق الاستثمارية طويلة المدى، ويمكن تحقيق مكاسب مرتفعة عبر إعادة بيع العقار أو تأجيره.

وازداد خلال الفترة الماضية الاستثمار في العقارات التركية بفضل تسهيل التملك للأجانب، والإعفاءات الضريبية، إضافة إلى موقعها الاستراتيجي الذي يصل بين القارتين الآسيوية والأوروبية.

وبالنسبة إلى أسعار العقارات التركية فإنها تختلف بحسب تصنيف العقار نفسه، فهناك عقارات فاخرة تبدأ ميزانيتها من مليون دولار، مثل فيلا تطل على بحر البوسفور، أو شقق بنظام بنتهاوس بمستوى خمس نجوم مع مرافق فندقية.

وفي المقابل، يوجد عقارات فاخرة لكن متوسطة الميزانية، حيث يتراوح سعرها من 400 ألف دولار وصولاً إلى مليون دولار، تليها عقارات ضواحي العاصمة والتي تتباين ميزانيتها بين 100 – 400 ألف دولار.

قطاع العقارات في تركيا

السوق الاستثماري التركي

ويجدر التذكير أخيراً بأن الدخول بأحد الاستثمارات في تركيا ليس عملية معقدة، على عكس الاعتقاد السائد، سواء أكان بالعقارات أم سوق الأسهم أم المجالات الأخرى، وإنما يحتاج فقط لبعض الحكمة واستشارة أهل الخبرة قبل الخوض بأي مجال استثماري فيها.

وسواء كان المبلغ صغيراً أم كبيراً يمكن أن يجد المستثمر طريقه في عالم الاستثمارات التركي، وخاصة مع تزايد الاهتمام الحكومي بالاستثمارات الأجنبية وتحفيزها لشراء عقاراتها واستثمار شركاتها.

وكقاعدة اقتصادية أساسية، ينصح أي مستثمر بتنويع استثماراته وتوزيع أمواله على عدد من أدوات وقنوات الاستثمار بدلاً من ضخها كلها في مجال أو شركة واحدة عملاً بالمثل القائل: “لا تضع البيض كله في سلة واحدة”.

عن News Desk