X
الرئيسية » الأسواق المالية » البنك المركزي السعودي مستمر في التعامل بالريال القطري
الريال السعودي

البنك المركزي السعودي مستمر في التعامل بالريال القطري

راضية بن مني
كتب بواسطة راضية بن مني - آخر تعديل : ديسمبر 19, 2017

نفى البنك المركزي السعودي، السبت الماضي، الأخبار التي جرى تداولها عن أن المملكة العربية السعودية أوقفت التعامل بعملة الريال القطري، في ظل أزمة المقاطعة الجارية.

وقالت مؤسسة النقد السعودي ( البنك المركزي )، في بيان لها  أنه “بالإشارة إلى ما تم تداوله مؤخراً في بعض وسائل التواصل الاجتماعي بأن المملكة أوقفت التعامل بالريال القطري، تؤكد مؤسسة النقد العربي السعودي أنها لم تصدر أي تعليمات للمؤسسات المالية ومؤسسات الصرافة العاملة في المملكة تتضمن إيقاف التعامل بالريال القطري منذ قطع العلاقات مع دولة قطر”.

وأردفت المؤسسة: “يمكن للمواطنين القطريين الأشقاء صرف الريال القطري بشكل طبيعي عن طريق البنوك ومحلات الصرافة المرخصة وكذلك استخدام ماكينات السحب الآلي”.

وقد عبر الشيخ القطري عبدالله بن علي آل ثاني في تغريدة له عبر حسابه على موقع “تويتر”: “سألت أخي معالي محافظ مؤسسة النقد السعودي عن صحة إيقاف صرف الريال القطري للمواطنين القطريين، فأكد أن لا صحة لذلك إطلاقا”.

وقد مني الخميس الماضي، الشيخ عبد الله بن علي، باستقبال من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز كما مني أيضا باستقبال ولي العهد السعودي الأمير”محمد بن سلمان” الأربعاء الماضي.

الريال القطري يغرق

الريال القطري

انعكست مقاطعة الدول الخليجية لدولة قطر، وقلة السيولة، إلى فوضى في سوق العملات الأجنبية فيما يتعلق بالريال القطري، الذي ظل بحر هذا الأسبوع يتداول دون المستوى المحدد لربطه بالدولار.

ووفق مصادر إعلامية سعودية، فقد انخفض سعر العملة القطرية من 3.64 ریال مقابل الدولار الواحد، وهو سعر الربط، إلى 3.81 ریال للدولار الواحد، وهو أدنى سعر يهبط إليه خلال الـ 10 سنوات الماضية.

وكشفت مصادر إعلامية خليجية، أن تجار العملات يواجهون عراقيل وصعوبات كبيرة في توفير ريالات قطرية، وذلك لانعدام السيولة والضبابية المخيمة على مستقبل عملة الدوحة.

تدني الريال القطري يهدد اقتصاد دولة قطر

تدني الريال القطري

هبوط الريال القطري

يواصل الريال القطري هبوطه لمستويات كبيرة، خاصة خلال الأيام الأخيرة حيث وصل إلى أدنى مستوى له منذ عقود.

فقد كشفت تقارير اقتصادية أجنبية أن قطر على أعتاب انهيار اقتصادي، مشيرة إلى أن شركة “قطر للنفط” أعلنت مؤخرًا، أنها منعت موظفيها من القيام بأي رحلات خارج قطر لأسباب تشغيلية، ضمانا لاستمرار إنتاج النفط والغاز.

وذكرت مجلة “بلومبيرج” الاقتصادية، أن البنك القطري المركزي حاول تثبيت الريال القطري بقيمة 3.64 للدولار الواحد، ولكن قيمته سرعان ما انخفضت إلى 3.76 ریال للدولار الواحد.

كما كشفت مصادر بارزة بالمعارضة القطرية، أن الوضع الاقتصادي أصبح صعبا للغاية، وبات ارتفاع الأسعار يطال شرائح كبيرة من المجتمع حتى الطبقات الغنية، موضحة أن سياسات أمير قطر “تميم بن حمد”، أدت إلى وقوع ضائقة اقتصادية ومعيشية فادحة ضحيتها الوحيدة هو الشعب القطري.

قطر

وذكرت تقارير مصرفية، أن الفرع البريطاني من شركة الصرافة العالمية “ترافيليكس” وبنك “هاليفاكس أوف سكوتلاند” البريطاني، أعلنوا عدم قبولهم للريالات القطرية من قبل الزبائن وذلك لانخفاض قيمته.

كما تناقلت وسائل إعلامية عالمية، أن عددا من المصارف ومكاتب الصرافة الأجنبية رفض شراء الريال منذ يوم أمس الأربعاء، وذلك بعد خفض الوكالات العالمية التصنيف الائتماني لدولة قطر ووضعته في مرتبة “مراقبة سلبية”، على خلفية مقاطعة الدول العربية لقطر.

و هو ما أكده عدد من المواطنين القطريين المتواجدين في أوروبا والولايات المتحدة وآسيا ، وكذا المسافرين إليها، وذلك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي خاصة “تويتر” على أنهم لم يتمكنوا من بيع الريالات القطرية في الخارج.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هل تريد الحصول على عرض مغري؟ من دون التزام , إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا




×