X
الرئيسية » الأسواق المالية » كيف تكشف أسرار تقارير الأرباح وتسخرها للتداول الرابح
كيف تكشف أسرار تقارير

كيف تكشف أسرار تقارير الأرباح وتسخرها للتداول الرابح

كتب بواسطة غرفة الاخبار - آخر تعديل : يوليو 18, 2019

يرتبط الإعلان عن تقارير الأرباح الربعية للشركة بحالة من التقلبات السعرية الكبيرة في أسواق الأسهم، وهو ما يغري الكثير من المتداولين للدخول في صفقات بالاعتماد على الحالة السائد والناتجة عن تلك البيانات المالية، التي تصدر مرة كل ثلاثة أشهر خلال العام. فيما يختلف المستشارين الماليين في آرائهم حول جدوى العمل عند التقلبات الكثيفة.

ويتولد عن هذا التواتر الثابت في الصدور، أربعة فرص مهمة في كل عام (يوم كل ثلاثة أشهر) يحاول فيها الجميع اقتناص الصفقات. لابد أنك لاحظت كيف يتم تجهيزك نفسيًا للمشاركة في هذا اليوم، فتجد وسائل الإعلام المتخصصة بالأخبار الاقتصادية تسعى لتقديم التحليلات والتوقعات عن أداء الشركات والارباح القادمة قبل أيام من صدورها.

 ما يهمنا في هذه المقال هو المستثمر الفرد، وهم القاعدة الأكبر من متابعينا، ولسنا بصدد تقديم استراتيجيات للمؤسسات المالية، التي غالبًا ما يكون لديها فريق كبير من المحللين الماليين، لذا يظهر السؤال الأهم هنا، هل يجب على الأشخاص العاديين، أي المستثمرين الافراد، الدخول في عمليات شراء وبيع عند صدور تقارير الأرباح الربعية؟

وماهي الأدوات التي يجب عليهم اكتسابها والمعارف التي تؤثر في قرارهم، وما الذي يعنيه فعليًا تداول تقارير الأرباح الربعية للشركات، خاصة ان الآراء والاستراتيجيات مختلفة في هذا السياق.

ما هي أسرار تقارير الأرباح الربعية وكيف نستفيد منها؟

كانت وول ستريت هي المكان الاقتصادي الأبرز خلال العقود الماضية، بالنسبة لسوق الأوراق المالية، وتداولات الأسهم، حيث تعتبر الأيام اللاحقة لصدور تقارير الأرباح الربعية فرصة هامة بالنسبة لمتداولي الأخبار، حيث يقوم هؤلاء باقتناص حالة التذبذب السعري للمضاربة على الشائعات، والاخبار في آن معًا.

يقوم مبدأ التداول بالاعتماد على الاخبار بالشكل التالي، دومًا يجب عليك شراء الإشاعات وبيع الأخبار، هذه العبارة الغامضة تشكل أساس العمل، وتفسيرها يقوم على اقدام المتداول على تنفيذ عمليات الشراء على الأداة المالية التي تكثر التحليلات وتترقب اعلان الاخبار او البيانات المالية.

بعد ان تمتلك هذه الأداة المالية، والتي قد تكون نوعًا ما من الأسهم او السندات أو السلع أو غيرها، ننتظر حتى لحظة الإعلان عن الخبر او البيانات المالية، حينها نقوم ببيع الأداة المالية على الفور والخروج سريًعا من السوق، مع الأرباح التي تم تحقيقها، والتفسير لهذه الطريقة يكمن في ارتفاع أسعار الأداة المالية التي سيصدر عنها اخبار طوال فترة الانتظار، ويكون ذلك بسبب التحليلات والتوقعات التي تضفي على السوق اتجاه إيجابي.

ثم في لحظة إعلان الحقيقة، صدور الخبر، تبدأ الأسواق بالتراجع حتى لو كانت النتائج التي تم الإعلان عنها قوية وجيدة، وهذا يمثل فرصة ممتازة لإعادة شراء نفس الأصل (الأداة المالية) ولكن بسعر اقل.

ووفق دراسة بحثية استقصائية نفذتها محطة CNBC المتخصصة بالاقتصاد عام 2012 على مؤشر (S&P 500) ستاندرز آند بورز فإن 70 بالمائة من الشركات تجاوزت أرباحها التوقعات في الربع الأول من نفس العام، إلا أن متوسط التغير في أسعار الأسهم ليوم واحد (وهو يوم صدور تقارير الأرباح) كان عند 0.47 بالمائة.

هذه النسبة لن تغطي بالنسبة لك نفقات الاستثمار والجهد والمخاطرة، لكن هل اقتناص الفرص عند صدور تقارير الأرباح غير مجدي؟! حسنًا ليس تمامًا، فالشركة التي تختارها هي الأساس، ويمكن مشاهدة مثال عن شركة آبل، تحرك فيها سعر السهم بنحو 15 بالمائة في يوم تداول واحد، بعد الإعلان عن تقارير الأرباح، وكذلك فعلت أمازون عندما سجل السهم زيادة بواقع 16 بالمائة أيضًا.

 الاخبار ستقتل استثماراتك

إياك ان تحاول التداول بهذه الصورة، مهما كان الأمر مغري بالنسبة لك! فمقابل تلك المكاسب الكبيرة يوجد مجموعة من الأسهم والشركات التي عانت خسائر كبيرة، منها من خسر 28.75 بالمائة من القيمة السوقية كحال شركة ريفيريد للتكنولوجيا، العبرة لا تكمن في نوعية التقارير الصادرة، فعلى الرغم من إيجابية تقارير الأرباح إلا أن تراجعات كثيرة حصلت في أسعار الأسهم في بعض الأحيان.

والعكس صحيح، حيث من الممكن ان تكون تقارير الأرباح لشركات ناشئة سلبية، حيث تكون تلك الشركات تعمل على تمويل عمليات توسع أساسية لا مفر منها، وتبقى أسعار الأسهم تحافظ على قيمتها، لا بل من الممكن جدًا أن نشاهد زيادة في أسعار الأسهم رغم سلبية البيانات.

المشكلة في فرص تقارير الأرباح، هو عدم وجود طريقة واضحة للتنبؤ بالنتائج المقبلة، ولا يمكن التنبؤ أيضًا بردة فعل المستثمرين في الشركة، وحملة الأسهم عند صدور التقارير وفي الأيام التالية لذلك. ويعرف المتداولون المحترفون أن التداول يدور إلى حد كبير حول إدارة المخاطر وهذا أمر صعب عند التداول ويحتاج لتدريب وضبط النفس.

خلاصة القول

إلى جميع المتابعين في منصتنا، ممن يرغبون في تداول الاخبار وبشكل خاصة إعلانات تقارير الأرباح، فإن أفضل استراتيجية هي تجاهل المغامرات غير المحسوبة، والشروع في فهم وتفسير معنى تقارير الأرباح، حيث قمنا في وقت سابق بكتابة موضوع هام للغاية يشرح لكم جميع التفاصيل التي تحتاجونها، ويقدم تعريفًا دقيقًا لمعنى تقارير الأرباح، وماهي الطريقة التي تستفيدون منها خلال التداول، تجدون تفاصيل وافية حول كيفية تحليل تقارير الأرباح هنا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا