Financial Market Post > الأسواق المالية > انخفاض الطلب العالمي على الذهب في النصف الأول من 2017
سعر الذهب

انخفاض الطلب العالمي على الذهب في النصف الأول من 2017

كتب بواسطة News Desk - آخر تعديل : فبراير 6, 2020

يعد الذهب من أهم المعادن النفيسة والذي ضمن قائمة الأغلى في العالم وهذا لم يقتصر على هذه الفترة الحالية فقط بل منذ اكتشافه وهو غالي الثمن لما له من قيمة عالية، يُستخدم الذهب في عديد من الأشياء والصناعات المختلفة وكان من أشهرها صناعة الحلي وأتى بعدها النقود الذهبية التي كانت تستعمل كبديل لعمليات المقايضة في السابق.

انخفاض الطلب العالمي على الذهب

اشتغل الذهب مكانة كبيرة وعظيمة في مختلف العصور والحضارات السابقة حتى وصل إلى كونه المسيطر الأول في اقتصاد جميع الدول ومدى قوته، يشكل مقدار الذهب الذي تبقيها الدولة في صندوق النقد الدولي المتحكم في الاحتياطي النقدي للدول وبناءاً على ذلك لها الحق في طباعة كمية محددة من النقود وهذا لمنع حدوث أية تضخمات أو انكماش.

استخدامات الذهب المختلفة:

لا تقتصر استخدامات الذهب في الموارد الاقتصادية فقط بل هناك الكثير من الصناعات والاستعمالات التي يدخل فيها، لما به من خصائص فيزيائية، وأيضاً لأنه من ضمن المعادن الخام التي لا تتحد مع غيرها أو تتأكسد وغير قابلة للتآكل، ولذلك أصبح الذهب يعتبر كمادة أساسية في كثير من مختلف الصناعات والاستخدامات في جميع المجالات ومن أهمها:

  • صناعة الحلي

يعد الذهب هو المعدن الأول المستخدم في صناعة الحلي لسهولة تشكيله ولون الأصفر الذي يجذب الجميع وعلو قيمته الاقتصادي.

الذهب

  • علاج لأمراض عديدة

يستخدم كعلاج للعديد من الأمراض مثل العين الأرنبية، والروماتويد وأصبح يدخل في علاج السرطان، لا يكتفي بهذا بل له دور كبير في صناعة المعدات الإلكترونية وأدوات الجراحة.

  • العملات المعدنية

عرف البشر العملات المعدنية في بادية الأمر كأول عملات يمكنهم استخدامها وذلك لسهولة حملها كما أن ندرتها النسبية كانت سبباً في اكسبتها مكانة اقتصادية عالية.

  • الجوائز التقديرية

من أشهر الجوانب التي يستخدم فيها الذهب بعد صناعة الحلي، فالقيمته المادية يكرم الفائز بميدالية ذهبية.

انخفاض الطلب العالمي على الذهب في النصف الاول لعام 2017:

العوامل المؤثرة على سعر الذهب

لوحظ في الفترة الأخيرة ارتفاع أسعار الذهب بشكل مهول في جميع أنحاء العالم وحتى الآن لم يعرف السبب الرئيسي لهذا الارتفاع، فلكل دولة وجهة نظرها الخاصة بها.

نتيجة لهذا الارتفاع الذي حدث قل نسبياً الطلب العالمي على الذهب بنسبة 14% تقريباً خلال النصف الأول من العام الجاري بعد 8 سنوات بعدما خرج التجار الأمريكين من صندوق الاستثمار في المعدن الأصفر، وتعددت الأسباب وكان من أشهرها الانخفاض الحاد في مشتريات صناديق المؤشرات، وطبقاً لما صدر عن مجلس الذهب العالمي أن مشتريات البنوك المركزية أيضاً قد لاقت انخفاضاً في مقابل نمو مشتريات السبائك والمجوهرات والعملات الذهبية وهذا يرجع إلى قوة الطلب وكثرته في كلاً من تركيا والهند.

ومن جانب آخر فإن الأزمة الاقتصادية التي حدثت في العالم والوطن العربي بشكل أخص أثرت بشكل كبير على أسعار الذهب فبالتالي انخفض الطلب العالمي على الذهب لما يوجد من مشاكل سياسية وأزمات اقتصادية.

العوامل المؤثرة على سعر الذهب:

يوجد عوامل كثيرة ومختلفة تؤثر على أسعار الذهب في جميع البلاد على مستوى العالم ومن ضمنها:

البنوك المركزية

يشكل احتياطي الذهب داخل البنوك المركزية عاملاً رئيسياً في التلاعب بسعر الذهب، فكلما زاد احتياطي الذهب وقامت البنوك بشراء الذهب وتخزينه ارتفع سعر الذهب عالمياً.

  • التضخم

ترتبط القوة الشرائية للعملات مع أسعار الذهب بشكل عكسي.

  • سعر الفائدة

يعد العائد على الأسهم والسندات والعقارات واحد من ضمن المسؤولين عن تحديد سعر الذهب، فالطلب على الذهب يزيد إذا كان سعر الفائدة غير كاف لتعويض الخسائر في الأزمات الاقتصادية، وبهذا يزداد سعر الذهب نتيجةً لزيادة الطلب.

  • الاضطرابات السياسية

تلعب الأحداث السياسية دوراً كبيراً في رفع أو انخفاض سعر الذهب، فيزداد سعره في الفترات التي تكون فيها الدولة في حالة عدم استقرار وتوازن.

عن News Desk