X
الرئيسية » الأسواق المالية » توقعات إيجابية للاقتصاد الإماراتي خلال السنوات القادمة
Expectations from Dubai Chamber of Commerce and Industry that the UAE economy

توقعات إيجابية للاقتصاد الإماراتي خلال السنوات القادمة

نورا الشيخ
كتب بواسطة نورا الشيخ - آخر تعديل : مارس 17, 2019

أظهرت التوقعات الصادرة مؤخراً عن غرفة تجارة وصناعة دبي أن الاقتصاد الإماراتي يشهد نمواً إيجابياً وقوياً خلال الفترة 2019-2023، مشيرةً إلى أن متوسط نمو الناتج المحلي الإجمالي سيبلغ 3.8% خلال السنوات الخمس القادمة، وسيقود القطاع غير النفطي النشاط الاقتصادي بالدولة خلال نفس الفترة وبمتوسط نمو يبلغ 4.1%.

واستعرضت الغرفة خلال ندوة للأعمال نظمتها مؤخراَ في مقرها توقعات النمو الاقتصادي لدولة الإمارات خلال السنوات الخمس القادمة، فضلاً عن المشهد الاقتصادي العالمي للعام 2019 وما يليه، ومبادرة الحزام والطريق الصينية والمكاسب التجارية الإماراتية المتوقعة من هذه المبادرة.

وبناء على التحليل الذي طورته غرفة دبي  فإن التوقعات تشير إلى تحقيق الاقتصاد في دولة الإمارات نمواً بنسبة 3.4% خلال عام 2019 الجاري، لافتاً إلى أن هذه النسبة سترتفع أيضاً العام القادم من خلال النمو في الاستثمارات والاستهلاك الخاص اللذان يتوقع نموهما أيضاً.
ومن المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للبلاد، وهذه التوقعات الإيجابية بالنسبة لقطاع الاقتصاد الإماراتي تأتي برغم جميع الرياح العالمية المعاكسة.

ما أسباب نمو النشاط الاقتصادي في الإمارات؟

أشار تحليل المشهد الاقتصادي الإماراتي الصادر مؤخراً إلى أن صادرات البضائع والخدمات تحافظ على متوسط نمو حقيقي يبلغ 3.2% خلال الفترة الممتدة بين 2019-2023، موضحاً أن النمو  يعود إلى أسباب عديدة لعل أبرزها السياسات الاقتصادية، واستمرار الإنفاق على تطوير البنية التحتية وقطاع التشييد والبناء استعداداً لمعرض اكسبو العالمي 2020 في دبي.
كما أكد التحليل على أن استثمارات القطاعين العام والخاص ستنمو خلال نفس الفترة في المجال التكنولوجي والرقمي والبرامج التقنية.
مشيراً إلى أن قطاعات النقل والخدمات اللوجستية والاتصالات ستقود النمو في القطاعات الاقتصادية، تليها قطاعات التشييد والبناء والعقارات، كما أن جهود الدولة لخفض كلفة ممارسة الأعمال سيسهم إلى حدٍ كبير في دعم القطاع الخاص وتنشيط المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة.

Economic Growth Outlook for the UAE

أسواق تجارية واعدة

بالاعتماد على تحليلات وإحصاءات تجارة دبي غير النفطية خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2018 الماضي، تم تحديد أسواق تجارية واعدة للشركات في دبي، منها أسواق جنوب الصحراء الإفريقية الكبرى التي لا تزال أكثر الأسواق المليئة بالفرص بسبب ارتفاع الطلب فيها على البضائع والمنتجات وتوقعات نموها الاقتصادي للفترة القادمة، حيث ستكون منتجات الكرتون ولب الخشب والمنتجات النباتية والمواد المصنعة كالأثاث والأحذية والمواد الكيماوية ومنتجاتها كأبرز منتجات التصدير ذات الإمكانات والفرص في جنوب الصحراء الإفريقية الكبرى.

أسواق أخرى

وبحسب التقرير فإن الأسواق الآسيوية الناشئة على الرغم من أنها هي ثاني أكبر وجهة لصادرات وإعادة صادرات دبي بعد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إلا أنها مازالت سوقاً مجزية وخصوصاً الأسواق الجديدة غير التقليدية مثل الفلبين وماليزيا.
ومن أبرز منتجات التصدير ذات الإمكانات والفرص إلى هذه الأسواق الآسيوية الناشئة تعد منتجات الزيوت النباتية والبصريات والمواد الكيماوية ومنتجاتها بالإضافة إلى الأجهزة والإلكترونيات.
أما بالنسبة للأسواق اللاتينية فقد حققت نسب نمو مرتفعة خلال عام 2018 مع توقعات باستمرار هذا النمو الكبير خلال عام 2019 الجاري.
ومن أبرز منتجات التصدير في الأسواق اللاتينية نذكر منتجات الكرتون والإسمنت والسيراميك والآنيات الزجاجية والمنتجات المعدنية والأقمشة والإلكترونيات.
وتعد أسواق رابطة الدول المستقلة وجهة واعدة لصادرات دبي، مع فرص لصادرات الزيوت النباتية ومنتجات الخشب والأطعمة المجهزة.
ونتيجة للطلب المتزايد من هذه الأسواق على صادرات دبي فإن هناك فرص في هذه الأسواق للتجار والشركات اللوجستية وشركات التأمين، وهذا بدوره يعزز من تنافسية هذه القطاعات وإمكانية استفادتها من الطلب في هذه الأسواق، حيث يمكن لمكاتب الغرفة التمثيلية الخارجية المنتشرة في هذا الأسواق أن تساعد الشركات على التوسع في هذه الأسواق.

النظرة المستقبلية للاقتصاد الإماراتي

توقع تقرير نشرته مجموعة “إكسفورد إيكونوميكس” مؤخراً أن يتسارع النمو في الإمارات العربية المتحدة في عام 2019، وأن الاقتصاد الإماراتي سيتحسن مستقبلاً، مدعوماً بارتفاع إنتاج النفط، وبموقف مالي قوي على المستويين الاتحادي والمحلي فضلاً عن تدفق الاستثمار المتواصل واستباقاً لمعرض إكسبو دبي 2020 وخطط تحفيزية أخرى متعددة.

النظرة المستقبلية للاقتصاد الإماراتي

قطاعات الاقتصاد في الإمارات

بحسب التقرير فإن التوقعات تشير إلى أن أبو ظبي ستزيد من الإنتاج النفطي إلى 3.07 ملايين برميل يومياً برغم قرارات منظمة أوبك تقليص حجم الفائض النفطي، وهذه الزيادة تعد أعلى بـ 2.3% من عام 2018، ومن المتوقع أن تشهد القطاعات غير النفطية نشاطاً كبيراً خلال الفترة القادمة حيث سيتلقى الدعم من الميزانية الاتحادية التوسعية وحزمة التحفيز بقيمة 13.6 مليار دولار التي أقرت في منتصف عام 2018، وتمتد لثلاث سنوات.
حيث تهدف إلى تحسين بيئة الأعمال وزيادة الإنفاق على البنية التحتية، وخلق فرص العمل، واجتذاب الاستثمار الأجنبي المباشر.

ومن المتوقع أن تحافظ دبي على مستويات عالية من الإنفاق في عام 2019، منها مواصلة استعداداتها لاستضافة معرض اكسبو 2020، بالإضافة إلى مبادرات لدعم النمو بما في ذلك خفضها بعض الضرائب والرسوم والتدابير للحد عموماً من تكاليف ممارسة الأعمال للصناعات الرئيسة.
وبالتزامن مع انتعاش سياحي يتجلي من أحدث أرقام حركة الركاب في المطار، ومعدلات إشغال الفنادق.

توقعات الاقتصاد العالمي لعام 2019

أوضحت تحليلات غرفة دبي المبنية على بيانات صندوق النقد الدولي أن النمو العالمي في 2019 يحافظ على مستوياته في العامين الماضيين ويسجل نمواً بنسبة 3.7%، متوقعةً حدوث انخفاض في النمو الاقتصادي العالمي إلى متوسط 3.6% على المدى المتوسط (2019-2023).
كما أشار إلى توقعات صندوق النقد الدولي بأن النمو الاقتصادي الصيني قد ينخفض ​​إلى 6.1 % في 2019 من 6.6 % في 2018.
وقد أعلنت رندا عباس المحاضرة الاقتصادية في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية أن الاقتصاد العالمي يمر بحالة من التقلب بسبب السياسات الاقتصادية التي تتبناها بعض الاقتصادات الكبرى.
ومن جهة أخرى فقد توقع خبراء اقتصاديون أن يسجل نمو الاقتصاد العالمي تراجعاً خلال العام الحالي، وذلك بعد قيام مؤسسات اقتصادية دولية بتخفيض توقعاتها لنمو الاقتصاد العالمي بسبب البيئة غير المؤاتية، والحرب التجارية الأمريكية الصينية، كما خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للاقتصاد العالمي في 2018 و2019 بنسبة 0.2% إلى 3.7% مقارنة بتوقعات سابقة تبلغ 3.9% و3.44% في 2017.

أما فيما يتعلق بالاقتصاديات الكبرى في العالم فقد أشار الخبير الاقتصادي ميكي ليفي إلى احتمال استمرار نمو الاقتصاد الأمريكي بحيث يصل إلى 2.8% خلال العام الجديد، لافتاً إلى أن الصين قد تتضرر أكثر من الولايات المتحدة جراء تصاعد الحروب التجارية بينهما. تجدر الإشارة إلى أن الاقتصاد الإماراتي قد قطع شوطاً طويلاً في عام 2018 وتغلب على صعوبات اقتصادية نتجت عن التطورات الجيوسياسية التي حصلت في المنطقة، حيث زادت نسبة النمو 2,8% في العام نفسه، وهي تزيد عن نسبة النمو خلال عام 2017 والتي بلغت 0.7%.
ومن المتوقع أن يحقق الاقتصاد الإماراتي نمواً خلال 2019 الحالي حيث سينمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للبلاد بحسب بيانات صادرة عن صندوق النقد الدولي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا




×