Financial Market Post > الأسواق المالية > أبو ظبي “3 سنوات سجناً بانتظار مشتري لوحة السيارة 1”
Car plate

أبو ظبي “3 سنوات سجناً بانتظار مشتري لوحة السيارة 1”

كتب بواسطة News Desk - آخر تعديل : مارس 4, 2020

“تنظر محكمة الاستئناف في أبوظبي القضية المعروفة بـ”مشتري لوحة رقم 1″، والذي حُكم فيها على المتهم بالسجن لمدة 3 سنوات. وكانت المحكمة قد أصدرت العام الماضي حكماً بسجن المتهم لمدة 3 سنوات، بعد إدانته بمحاولة شراء رقم السيارة المميز “1” بشيك من دون رصيد، وذلك على خلفية اشتراكه في مزاد أرقام لوحات السيارات المميزة الذي نظمته القيادة العامة لشرطة أبوظبي وشركة “الإمارات للمزادات”.

ماهي حادثة أبو ظبي “3 سنوات سجناً بانتظار مشتري لوحة السيارة 1″؟

وقام المتهم بالمزايدة على الرقم المميز، وعندما رسا مزاد لوحة الرقم “1” لصالحه قام بتحرير شيك بقيمة 31 مليون درهم دون أن يكون لديه رصيد مقابل له. وقال المتهم إنه حرر الشيك معتمداً أنه سيوفر الأموال اللازمة لتغطيته بعد أن يبيع رقماً مميزاً آخر يمتلكه من المفترض أن يحصل له مبلغا أكبر من قيمة الشيك”.

وهذا يفيد بشكل غريب بأن التاجر، ينظر إلى الرقم بعين سائق عادي، فإذا رأى أنه مميز ومتسلسل قام برفع السعر، خصوصا وأن هناك تنافسا شديدا بين عدد من التجار الذين في الغالب يعرفون بعضهم بعضا.

مزاد اللوحات في السعودية في مدينة الرياض

وشهد المزاد الذي حضره عدد من المهتمين في مدينة الرياض تسجيل أرقام قياسية في أسعار اللوحات حيث بيعت اللوحة (أ أ أ 1111) بمبلغ وقدره ستة ملايين وأربعمائة وخمسون ألف ريال فيما تم بيع اللوحة (أ أ أ 9999) بمبلغ إجمالي ثلاثة ملايين وخمسمائة ألف ريال. وبيعت اللوحة (أ أ أ 7777) بمبلغ وقدره مليونان وخمسة آلاف ريال وبيعت اللوحة (أ أ أ 8888) بمبلغ وقدره مليون ومائتان وعشرة آلاف ريال وتم بيع اللوحة (أ أ أ 4444) بمبلغ إجمالي قدره مليون وستمائة ألف ريال وبيعت اللوحة (أ أ أ 6666) بمبلغ وقدره مليون ومائة ألف ريال.

فيما تم بيع اللوحة (أ أ أ 5555) بمبلغ إجمالي قدره سبعمائة وخمسة وستون ألف ريال وتم بيع اللوحة (أ أ أ 3333) بمبلغ إجمالي وقدره 15 آلاف ريال وتم بيع اللوحة ذات الرقم (أ أ أ 2222) بمبلغ إجمالي قدره 400 ألف ريال. وعقب مزاد ذلك يبلغ الإجمالي لعدد اللوحات التسع التي تمت المزايدة عليها ستة عشر مليوناً وتسعمائة وأربعين ألف ريال وهو ما يقارب نصف المبلغ الذي بيعت به (16) ألف لوحة في المزاد السابق على اللوحات بشكلها السابق.

مزاد اللوحات في السعودية

أسعار اللوحات في الأردن

وفي الأردن أيضًا؛ لوحات السيارات المميزة تتجاوز أثمانها عشرات الآلاف، وربما يصل رقم لوحة كما قال أحد التجار إلى 160 ألف دينار، أي ما يعادل ثمن 32 سيارة إن كان ثمن الواحدة 5000 آلاف دينار بما يتناسب وفئة كبيرة من المجتمع.

للأسف؛ العديد من تجار دول العالم العربي قد انخرطوا في هذا الهوس باقتناء لوحات سيارات بأثمان باهظة ربما تتجاوز أسعار السيارات نفسها، ولا زالوا. متناسين الأمور الأهم من ذلك اقتصاديًا التي يمكن لتجار هذه الدول صرف نقودهم لإنجاحها وخدمة دولتهم بدلًا من لوحات السيارات.

جنون شراء السيارات

تجارة أرقام لوحات السيارات لم تعد أمرا يحدث في الخفاء، أو بين عدد ضئيل من الناس، بل أصبح متداولا على صفحات الانترنت التي تضج يوميا بمئات الإعلانات عن أرقام لوحات مميزة معروضة للبيع. ويبحث كثير من الأفراد عن أرقام سيارات تميزهم عن غيرهم، وقريبة من تواريخ خاصة بهم كعيد ميلادهم مثلا، كما يحبذ آخرون أن يتطابق رقم هاتفهم مع لوحة سياراتهم، فيوكلون المهمة إلى التجار والسماسرة.

ارقام لوحات السيارات

ارقام لوحات السيارات أقرب إلى الهوس منها إلى الإدمان

والمشكلة قد تكون أقرب إلى الهوس منها إلى الإدمان، لأن الإدمان يعني حدوث اضطراب في حياة الفرد، أما من يقدِم على شراء لوحات فهو شخص ميسور الحال؛ فلا يؤدي الاهتمام بالأرقام إلى حدوث اضطراب في حياته. وهنا لا يوجه العلاج للفرد بل إلى المنظومة المجتمعية بشكل عام، لأن ازدياد حالة الهوس يؤدي إلى تثبيت النزعة الاستهلاكية والاستعراضية ومن ثم تفاقمها الذي يؤدي بالمجتمع، الذي يؤكد أن ذلك يقود إلى أضرار جسمية قد يستعصي علاجها.

ويقول أحد التجّار؛”هناك كثير من الأفراد الذين يحرصون على اختيار الأرقام المميزة، بدءًا برقم الجوال والسيارة، إلا أن أكثر ما يهتمون به هو رقم لوحة السيارة، لأنها تكون ظاهرة أمام العلن ولافتة”. ويضيف؛ أن بعض الاتصالات ترد للبحث عن رقم سيارة يطابق يوم ميلاد هذا الشخص أو ذاك، أو يماثل رقم جواز سفره، أو أجزاء من رقم هاتفه الخلوي

عن News Desk