Financial Market Post > الأسواق المالية > الحرب التجارية العالمية: الصين
الحرب التجارية العالمية بين الصين وامريكا

الحرب التجارية العالمية: الصين

نورا الشيخ
كتب بواسطة نورا الشيخ - آخر تعديل : مارس 26, 2020

الحرب التجارية

في الأسبوع الماضي كان التركيز على الحرب التجاري بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية وبين الأمريكيين والأوروبيين، حيث فرضت الإدارة الأمريكية التعريفات المفروضة على الفولاذ والألمنيوم الصيني على تلك الصادرات من شركائها التجاريين الأطلسيين أوروبا وكندا.

الصفقة الصينية الامريكية

gt_signals_v1a970x250

نركز هذا الأسبوع على حافة المحيط الهادي، حيث سيعود وزير التجارة الأمريكي روس إلى واشنطن من محادثات غير حاسمة في الأسبوع الماضي في بكين. يبدو أن هناك نوعاً من الصفقة تتشكل خلال الأسبوع الماضي حيث التزمت الصين بشراء المزيد من المنتجات الأمريكية مثل الغاز الطبيعي والمنتجات الزراعية.

ترامب سيفرض تعريفة إضافية

gt_signals_v2a970x250

هدأ السوق بشكل كبير وعاود المشترون الظهور في البورصات. ثم كان للرئيس الأمريكي ترامب تغير في العقل، كما هو مذهبه، وصرح علناً بأن الولايات المتحدة ستفرض تعريفة إضافية بقيمة 50 مليار دولار على الواردات الصينية إلى الولايات المتحدة. وكان المراقبون ينتظرون بفارغ الصبر الاستماع إلى المقترحات الصينية الرامية إلى تخفيف النزاع. لشيء. وبدلاً من ذلك، نقل الصينيون رسالة لا لبس فيها إلى السكرتير لإبلاغ رئيسه بأن عليهم الاختيار بين الصفقة التي كان من المفترض أن تقبلها الولايات المتحدة أو حرب تجارية حقيقية سوف تترتب على ذلك.

نهج ترامب والصينين هو السبب

على الرغم من اتهام ترامب بانتهاك قواعد منظمة التجارة العالمية للتحكيم في النزاع. ان نهج ترامب في حل النزاع هو في الواقع معيب للغاية. ولكن لا يخطئ المرء في الاعتقاد بأن الصينيين ليس لديهم نصيبهم من الأمر. لقد كان جشع الشركات التي أرادت أن تعمل في الصين أنها استسلمت للمطالب الباهظة التي قدمها مضيفوها الصينيون. قد يكون النظام التجاري القائم على القواعد مرهقا ومعقدا لكنه لا يزال يسمح للجشع بالعمل وهذا ما يكمن وراء المعاملات الصينية الشائنة. هناك شركات رفضت الشراكة مع الصينيين وتكتيكاتهم الثقيلة. الشركات التي قيمت نفسها وإنجازاتها فوق إمكانية استغلال تلك الإنجازات من أجل الربح في الصين. الشركات التي لا تبيع. لم يخسروا منافسيهم. إنتل، غوغل، ماتيل، إيباي، هوم ديبوت كلهم ​​أحرقوا من قبل الصينيين وقد تكيفت أساليبهم واستمروا في الازدهار على الرغم من الضربات التي أخذوها على أيدي الصينيين.

عن نورا الشيخ

إماراتية الجنسية، حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال من جامعة زايد، ودبلوم في الاقتصاد والمحاسبة. عملت سابقا في كل من بنك أبو ظبي الإسلامي، بنك عجمان ومحاسبة في شركة بروكتر اند غامبل، وحاليا أعمل بشكل مستقل لتبادل الخبرات والمعرفة الخاصة بالأسواق العالمية، متخصصة بسوق الفوركس والعملات الرقمية.

ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا