Financial Market Post > الأسواق المالية > سعر سهم كارنيفال …هل يمكن أن يعود لمستويات تداول ما قبل كورونا؟
سعر سهم كارنيفال

سعر سهم كارنيفال …هل يمكن أن يعود لمستويات تداول ما قبل كورونا؟

نورا الشيخ
كتب بواسطة نورا الشيخ - آخر تعديل : ديسمبر 14, 2020

سعر سهم كارنيفال .. يعتبر هذا السهم من الأسهم التي شهدت ازدهارًا منذ انتخابات نوفمبر والإعلان عن لقاح كورونا، فكيف كان أداء سهم كارنيفال في الأيام الماضية، ولماذا لم يعاود السهم الوصول لمستويات تداول العام الماضي؟

المعلومات الرئيسية عن شركة كارنيفال

الاسم : Carnival Corporation & Plc (CCL)
المجال : السفر والترفيه
التأسيس : 1972
المقر الرئيسي : ميامي ، فلوريدا
سعر سهم كارنيفال : يتم تداول السهم حاليا حول سعر 23 دولار
 القيمة السوقية : 25.613 مليار دولار

نظرة على سعر سهم كارنيفال

أنهى سهم كارنيفال تداولات أمس عند مستوى 23.20 دولارًا، منخفضا بنسبة 1.07% عن جلسة التداول السابقة. ولكن حتى تكون نظرتنا عادلة، فقد ارتفع سعر سهم كارنيفال بنسبة 65.37٪ خلال الشهر الماضي،  متجاوزا مكاسب قطاع السلع الاستهلاكية بنسبة 14.01٪ ومتجاوزا كذلك مكاسب مؤشر  S&P 500 بنسبة 7.68٪ .

 

finviz dynamic chart for  CCL

 

ورغم أن عام 2020 هو الأسوأ بالنسبة لسهم كارنيفال، إلا أن السهم انتفض من الخسارة التي حققها السهم في أبريل الماضي، فقد كان سعر كارنيفال يُتداول عند مستوى 50 دولار في نهاية العام الماضي وحتى بداية العام الجاري، ولكن السهم بدأ انخفاضه في منتصف فبراير الماضي ليصل لمستوى تداول 40 دولار، ليستمر السهم بعد ذلك في انخفاضه ليصل لأدنى مستوى في بداية أبريل الماضي عند سعر 7.80 دولار.

ولكن بعد تعافي سعر سهم كارنيفال، يأمل المستثمرون في عودة كارنيفال لمستوى تداول العام الماضي، خاصة مع اقترابها من إصدار أرباحها في الربع الرابع من العام الجاري، حيث يتوقع المحللون أن تسجل كارنيفال أرباحًا بقيمة 1.86 دولارًا للسهم.

أسباب تعافي سعر سهم كارنيفال

لقد ساهمت عدة عوامل في ارتفاع سهم كارنيفال؛ ولكن أهمها:

  • عودة نشاط الإبحار تدريجيا

في 30 أكتوبر ، أصدرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية  وأشهرها (CDC)، وهي الهيئة الصحية الأمريكية، إطار عمل لنشاطات الإبحار الذي يحدد خطة “الاستئناف الآمن لرحلات الركاب البحرية”.

والذي يتضمن استئناف عمليات الإبحار سواء الترفيهي أو التجاري مع التركيز على منع انتشار فيروس كورونا.

  • لقاح كورونا

شهد شهر نوفمبر إعلانات إيجابية من قبل شركات؛ فايزر وبيونتك واسترازينيكا، حول العديد من لقاحات Covid-19، لتصبح الولايات المتحدة أول دولة  تصرح بلقاح Covid-19.

 ما الذي يمنع سعر سهم كارنيفال من الارتفاع لمستوياته السابقة؟

هناك عدة أسباب تمنع سهم كارنيفال من الوصول لمستويات تداول العام الماضي ومنها:

  • زيادة عدد أسهم كارنيفال

فقد اضطرت كرنفال لإصدار الكثير من الأسهم الجديدة وتحمل المزيد من الديون فقط للبقاء واقفة على قدميها خلال فترة  انخفاض السهم. وبالطبع فقد كانت معظم الأسهم التي تم شراؤها عند نقاط سعر أقل بكثير مما هي عليه الآن.

وفي نفس الوقت، فعلى الرغم من إنخفاض أسعار الفائدة على المستوى العالمي، إلا أنه كان يتعين على كارنيفال تقديم عوائد مرتفعة لإغراء المضاربين المتعطشين للدخل.

لذا نعتقد أن زيادات الأرباح ستكون منطقية، ولكن ضع في اعتبارك أن الإيرادات والأرباح ستكون أقل بكثير على أساس السهم. بعبارة أخرى ، سيتعين على الشركة الإبلاغ عن أرباح زائدة بنسبة 27٪ أعلى في وقت سابق من هذا العام للإبلاغ عن نفس الأرباح لكل سهم. وهذا يعني أن أسهم كارنيفال ستصل إلى قمم جديدة للقيمة السوقية قبل أن تصل إلى مستويات التداول  المرتفعة السابقة، وربما تكون هذه الأنباء سيئة للمساهمين.

  • لا نعرف متى ستعود السفن السياحية بشكل كامل !

لاحظنا مؤخرا تأجيل استئناف عودة خطوط الرحلات البحرية لإعادة التشغيل. ورغم أنه  من المتوقع  أن تستأنف كارنيفال برامج السفر والرحلات بشكل كامل في مارس المقبل، إلا أن الأعداد ستظل محدودة جدا، لأنه حتى بعد اكتشاف لقاح كورونا إلا أنه من المتوقع انتهاء الفيروس في نهاية العام المقبل.

  • ليس من المضمون عودة الثقة للعملاء سريعا.

من المحبط أن معظم الذين حجزوا رحلاتهم  خلال هذا الشهر ليسوا سعداء!  لقد طلب أكثر من نصفهم استرداد، وقد لا يعود الكثير منهم حتى بعد أن أصبح الوباء شيئًا من الماضي.

بعبارة أوضح، قد تنكشف غمامة الركود العالمي ، لكن عودة الولاء للعملاء ليس مضمونا. مما يعني أن جذب عملاء الرحلات البحرية سيكون تحديًا كبيرا، خاصة في ظل  وصف سفن الرحلات البحرية بأماكنها الضيقة التي تمثل بؤر للعدوى الفيروسية.

ورغم أن الاتجاه الصعودي يبدو محدودًا إلا أن هناك طريقة غريبة يمكن من خلالها الوصول لمستويات التداول المرتفعة.

كيف يمكن أن يعود سعر سهم كرنيفال لمستويات التداول المرتفعة ؟

يوجد قاعدة اقتصادية قد تكون غائبة علي كثير من المحللين وهي “كما أن نشاط أسواق رأس المال يضر بأسعار أسهم شركة ما ، فقد تكون أسواق رأس المال هي المفتاح للعودة إلى المستويات السابقة”

بمعنى آخر…

استخدام الأسهم كعملة

في الواقع، لا يعد سعر سهم كارنيفال مهما فقط للمستثمرين، بل أنه يمثل أهمية أكبر للشركة نفسها، حيث  يمكن أن تستخدم الشركة أسهمها كعملة لجمع المال.

بمعنى أنه كلما ارتفعت أسعار الأسهم، وفي نفس الوقت كانت تكلفة حقوق الملكية منخفضة، يمكن للشركة في هذه الحالة  الاستمرار في بيع أسهمها لسداد أعباء ديونها الهائلة وتقليل أعباء الفائدة عليها.

هذا يؤدي إلى مفارقة نظرية. كلما زاد تقييم المستثمرين للسهم، كلما ارتفع سعره ومع بقاء تكلفة حقوق الملكية منخفضة، فسوف تزادد الأموال التي يمكن أن تجمعها الشركة لسداد الديون، مما قد يؤدي في الواقع إلى زيادة قيمة حقوق الملكية الجوهرية للشركة. في الواقع، قد تبدو تلك  الطريقة لارتفاع سعر السهم  غريبة؛ لكنها بصيص أمل !

هل الأفضل شراء سهم كارنيفال الآن؟

إن الارتفاع الأخير في سعر سهم كارنيفال جعل الرسوم البيانية لأسهم CCL في منطقة ذروة الشراء.
و على الرغم من أن السهم يمكن أن يظل في منطقة ذروة الشراء لبعض الوقت. لكن سيكون من الحكمة توخي الحذر.

تزايد إصابات كورونا ومحادثات البريكست تهبط بالأسهم العالمية.

تراجعت الأسهم الأوروبية في تداولات أمس بسبب استمرار المخاوف بشأن محادثات الانسحاب البريطاني من الاتحاد الأوروبي “بريكست” وارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة وأوروبا،
فقد سجل مؤشر “ستوكس 600” للأسهم الأوروبية خسائر بنسبة 0.1%
وتراجع مؤشر فوتسي 100 البريطاني بنسبة 0.4%.
وفي المانيا تراجع مؤشر داكس بنسبة 0.1%.

أما في آسيا، تجددت الضغوط البيعية، ليشهد مؤشر MSCI تراجعا بنسبة 0.25%
وفي أستراليا ارتفع مؤشر S&P/ASX200 بنسبة 0.23%.
وفي اليابان قلص نيكاي 225 من خسائره السابقة التي تراجع إثرها بنسبة 0.27%
حيث أعلن رئيس الوزراء “يوشيهيدي سوجا” عن توفير 73.6 تريليون ين في إجراءات تحفيز اقتصادي جديدة،
مما يشير إلى عزمه على إخراج البلاد من الركود الناجم عن أزمة فيروس كورونا.

وفي الصين تراجعت الأسهم بنسبة 0.2%
في حين سجل مؤشر هانج سينج في هونج كونج بنسبة 0.62%.

وعلى صعيد الأسهم الأمريكية، فقد تراجعت معظم مؤشرات الأسهم الأمريكية في ختام التعاملات ، لتتخلى عن مستوياتها القياسية،
مع تزايد إصابات كورونا، لكن مؤشر “ناسداك” ارتفع وحيداً لأعلى مستوى في تاريخه.
وهبط سهم “إنتل” بأكثر من 4 بالمائة ليكون الأسوأ أداءً في “داو جونز”،
كما قاد تراجع قطاع الطاقة خسائر “ستاندرد آند بورز”.

عن نورا الشيخ

نورا الشيخ
كتب بواسطة نورا الشيخ
إماراتية الجنسية، حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال من جامعة زايد، ودبلوم في الاقتصاد والمحاسبة. عملت سابقا في كل من بنك أبو ظبي الإسلامي، بنك عجمان ومحاسبة في شركة بروكتر اند غامبل، وحاليا أعمل بشكل مستقل لتبادل الخبرات والمعرفة الخاصة بالأسواق العالمية، متخصصة بسوق الفوركس والعملات الرقمية.

    ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا