Financial Market Post > الأسواق المالية > سعر سهم أوراكل في 2021 عند أعلى مستوىاته منذ الإدراج
سعر سهم أوراكل

سعر سهم أوراكل في 2021 عند أعلى مستوىاته منذ الإدراج

نورا الشيخ
كتب بواسطة نورا الشيخ - آخر تعديل : يوليو 20, 2021
استطاع سعر سهم أوراكل الارتفاع من أدنى مستوياته في بداية 2020 من مستويات 45 دولار ليغلق أمس عند مستويات 82 دولار، ليتجاوز عاما من أصعب الأعوام مرتفعا بنسبة 50% منذ مارس الماضي. فما هي أهم الأحداث المؤثرة في سعر سهم أوراكل؟

المعلومات الرئيسية عن شركة أوراكل

الاسم : Oracle Corporation
المجال : هي شركة برمجيات، تعمل في تطوير وتوزيع قواعد البيانات وبرامج التطبيقات في جميع أنحاء العالم.
التأسيس : تأسست شركة أوراكل في عام 1977
المقر الرئيسي : يقع مقرها الرئيسي في أوستن ، تكساس.
سعر سهم أوراكل : يتم تداول السهم حاليا حول سعر 82 دولار.
رمز التداول : (NYSE: ORCL)
القيمة السوقية : 231.64 مليار دولار.

نظرة على أداء سعر سهم أوراكل

واصل سهم أوراكل (ORCL) الصعود بتداولاته الأخيرة، وسط سيطرة الاتجاه الرئيسي الصاعد على المدى المتوسط والقصير محققاً مكاسب جديدة في آخر جلساته بنسبة بلغت 2% بما يعادل 1.80 نقطة ليستقر السهم على سعر 83.30 دولار، بالإضافة إلى ذلك نلاحظ توارد الإشارات الإيجابية. لذا نتوقع استمرار ارتفاع السهم خلال تداولاته القادمة، طيلة ثبات الدعم 80.15 ليستهدف مستوى المقاومة 86.50 دولار.

لم يصل سعر سهم أوراكل قبل ذلك لمستويات 82 دولار سوى في تداولات الشهر الماضي. أي أن السهم الآن عند أعلى مستوياته. وقد سجل السهم ارتفاعات بنحو 33% في خلال ستة شهور. وارتفاعا بنسبة 50% في خلال عام واحد فقط. وبحوالي 145٪ خلال السنوات العشر الماضية.

finviz dynamic chart for  orcl

أهم الأحداث المؤثرة في سعر سهم أوراكل

كانت أعلى وتيرة ارتفاع لسهم أوراكل في سبتمبر الماضي، حيث ارتفع السهم بنسبة تتجاوز 6% خلال التداولات، بعد تأكيد الشركة الأمريكية صفقة شراء أعمال “تيك توك” في الولايات المتحدة. لتتفوق بذلك على شركة “مايكروسوفت” التي كانت تنافسها على الصفقة.

كما رفعت الشركة أرباح الأسهم السنوية من 0.96 دولارًا أمريكيًا سنويًا إلى 1.28 دولار أمريكي في وقت سابق من هذا العام ، مما رفع العائد النقدي إلى حوالي 1.7٪.

شرعت Oracle كذلك منذ عشر سنوات في برنامج ضخم لإعادة شراء الأسهم، مما قلص عدد الأسهم من أكثر من 5 مليارات في عام 2011 إلى أقل من 2.9 مليار اليوم. وهو ما ساعد في ارتفاع الأسهم بهذا الشكل.

إيرادات أوراكل تتحول للربحية في 2021

تراجعت إيرادات Oracle بنسبة 1٪ في السنة المالية 2020، التي انتهت في مايو الماضي، حيث أدى تباطؤ إنفاق الشركات خلال الوباء إلى إعاقة نموها. ومع ذلك، نمت أرباحها المعدلة بنسبة 9٪ حيث زادت عمليات إعادة الشراء.

ولكن في الأشهر التسعة الأولى من السنة المالية 2021، نمت إيرادات أوراكل والأرباح المعدلة بنسبة 2٪ و 18٪ على أساس سنوي، على التوالي. كما زادت إيراداتها خلال الأرباع الثلاثة جميعها حيث أدى الطلب المتزايد على خدماتها السحابية إلى تعويض تأثير الوباء على أعمال البرمجيات في مقر الشركة.

وبنهاية الربع الرابع من السنة المالية 2021، أعلنت أوراكل ارتفاع أرباحها مقارنة بالفترة نفسها من العام المالي السابق.  فقد بلغ إجمالي أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي الماضي 4.03 مليار دولار بما يعادل 1.37 دولار للسهم الواحد مقابل 3.12 مليار دولار بما يعادل 0.99 دولار للسهم خلال الفترة نفسها من العام السابق.

هل أوراكل أفضل للشراء من مايكروسوفت ؟

رغم أن أوراكل تنمو بمعدل أبطأ بكثير من مايكروسوفت، لكن سهمها أرخص أيضاً بشكل ملحوظ وتدفع أوراكل أيضاً عائداً أعلى لتوزيعات الأرباح يبلغ 1.6٪.

قد تكون مايكروسوفت و Oracle لا تزالان استثمارات قوية طويلة الأجل. ومع ذلك، يمكن أن تظل أوراكل متقدمة على مايكروسوفت هذا العام لسبب واحد بسيط وهو اتجاه السوق الحالي الذي يتضمن التناوب من أسهم النمو إلى أسهم القيمة.

مع ارتفاع عائدات السندات، من المرجح أن يقوم بعض المستثمرين بمبادلة أسهمهم التكنولوجية الأغلى سعراً بأسهم أرخص مع عائدات توزيعات أرباح أعلى. هذا التحول، الذي يمكن أن يستمر بسهولة حتى نهاية عام 2021، يجعل سهم أوراكل هو الأفضل.

تمتلك أوراكل أيضاً آفاقاً أكثر إشراقاً على المدى الطويل من العديد من شركات التكنولوجيا القديمة التي تحاول توسيع أعمالها السحابية.

الأسهم الأوروبية تهبط وناسداك عند مستوى قياسي جديد

تباين أداء مؤشرات الأسهم الأمريكية في بداية تداولات أمس الثلاثاء بعد العودة من العطلة الرسمية، وتمكن “ناسداك” من بلوغ مستويات قياسية جديدة.
وكانت وول ستريت قد شهدت عطلة رسمية بالأمس حيث أغلقت أسواق الأسهم والسندات لاحتفالات أمريكا بعطلة عيد الاستقلال.

وعلى صعيد التداولات، انخفض مؤشر “داو جونز” الصناعي بنسبة 0.4% (ما يعادل 126 نقطة) إلى 34660 نقطة،
وتراجع “إس أند بي 500” بنسبة 0.2% (ما يعادل 7 نقاط) إلى 4344 نقطة،
في حين ارتفع “ناسداك” بنسبة 0.2% (ما يعادل 33 نقطة) إلى 14672 نقطة.

أما سوق الأسهم الأوروبية فقط تراجع أمس الثلاثاء، نزولا من أعلى مستوياته في أسبوعين، بعد ثلاث جلسات متتالية من المكاسب،
مع تحول المستثمرين إلى السندات وسط مخاوف بشأن مخاطر تهدد تعافي النمو الاقتصادي العالمي. وأغلقت كل البورصات الرئيسية في أوروبا على خسائر بحوالي 1%.

وهبط مؤشر كاك 40 الفرنسي بنسبة 0.9%، وسجل المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني أسوا جلسة له في أسبوعين، وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول منخفضا 0.5%

عن نورا الشيخ

نورا الشيخ
كتب بواسطة نورا الشيخ
إماراتية الجنسية، حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال من جامعة زايد، ودبلوم في الاقتصاد والمحاسبة. عملت سابقا في كل من بنك أبو ظبي الإسلامي، بنك عجمان ومحاسبة في شركة بروكتر اند غامبل، وحاليا أعمل بشكل مستقل لتبادل الخبرات والمعرفة الخاصة بالأسواق العالمية، متخصصة بسوق الفوركس والعملات الرقمية.

    ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا