Financial Market Post > الأسواق المالية > سهم سوفت بنك ، هل يتأثر برهانه على أسواق التكنولوجيا ؟
سهم سوفت بنك في حالة ترقب.

سهم سوفت بنك ، هل يتأثر برهانه على أسواق التكنولوجيا ؟

نورا الشيخ
كتب بواسطة نورا الشيخ - آخر تعديل : نوفمبر 16, 2020

تلقت أسهم التكنولوجيا ضربة موجعة في خلال الأيام الماضية أثرت كثيرًا على قيمها السوقية، حتى أن شركات التكنولوجيا الأمريكية الرائدة خسرت ما يقارب التريليون دولار في خلال 3 أيام فقط وفق تقرير لشبكة سي إن بي سي المالية. الخسائر لم تكون مقتصرة على هذه الشركات بل امتدت للمستثمرين الكبار في أسهمها وعلى رأسهم سهم سوفت بنك الذي خسرت قيمتها السوقية حوالي 13 مليار دولار! فما أسباب تأثر سوفت بنك بتراجع أسهم التكنولوجيا ؟

أسهم التكنولوجيا الأمريكية تتلقى ضربة موجعة

اكتست قطاع أسهم التكنولوجيا الأمريكية بالأحمر بعد تراجع كبير في قيم الأسهم نتيجة أسباب متنوعة،
أهمها الحركة البيعية الواسعة لأسهم القطاع في أسواق التداول بفعل تخوف المستثمرين الصغار من شبح فقاعة الدوت كوم
واستعادتهم لذكريات الخسائر السيئة التي رافقتها وبالتالي، اتجه الجميع للبيع خوفًا من تكرارها!

كانت أبل هي أكبر الخاسرين، فبعد خمسة أشهر من الارتفاعات المتتالية، تلقت القيمة السوقية صدمة بتراجع أسهم الشركة،
لتخسر أبل 318 مليار دولار في خلال 3 أيام فقط.
تلاها في الخسارة سهم مايكروسوفت، والتي فقدت 219 من قيمتها السوقية.

وامتدت الخسائر إلى أمازون التي تراجعت بـ 191 مليار دولار ،
و سهم ألفابت (جوجل) التي خسرت قيمتها السوقية 135 مليار دولار.

لحقت بهم تسلا والتي ربحت كثيرًا هي الأخرى في الفترة المالية بتضاعف قيمة أسهمها وإتمام تقسيمها بنجاح،
إلا أن قيمتها السوقية خسرت 109 مليار دولار كأكبر تراجع بالنسبة المئوية في تاريخ السهم.


سهم سوفت بنك وعلاقته بأسهم التكنولوجيا الأمريكية

لفت الارتفاع الكبير لأسهم التكنولوجيا الأمريكية خلال الشهور الماضية أنظار مجموعة سوفت بنك،
فيما أكد تقرير لصحيفة نيكي الاقتصادية الشهيرة، أن مجموعة سوفت بنك تقوم بالتداول على عقود مشتقات أسهم شركات التقنية الأمريكية بمليارات الدولارات
فيما لفت تقرير آخر، إلى أن تداول مجموعة سوفت بنك على نطاق واسع أحد أسباب ارتفاع أسعار الأسهم خلال أغسطس الماضي.

وقد استثمرت مجموعة سوفت بنك على خيارات واسعة النطاق تسمى امتيازات الشراء،
ويستخدم هذا الحق في شراء أسهم العلامات التجارية بسعر محدد مسبقًا.

وذكرت التقرير سالف الذكر، أن امتيازات الشراء قد زادت في أغسطس، ووصلت إلى حوالي 4 مليارات دولار.

حوت أسهم التكنولوجيا .. ما سر هذه التسمية؟

كثفت مجموعة سوفت بنك استثماراتها في الأسهم المدرجة،
بلغ حجم الاستثمار لمجموعة سوفت بنك في أسهم أمازون حوالي مليار دولار،
وما يزيد على 475 مليون دولار في أسهم ألفابت (جوجل)،
كما أنها تمتلك الكثير من الأسهم في العديد من الشركات الأميركية مثل تسلا.

وبفعل حركات الشراء الواسعة، ارتفع مؤشر ناسداك، حوالي 10% خلال أغسطس الماضي، وهو يتميز بضمه العديد من الأسهم التقنية الأمريكية.

وعلى المستوى الفردين ارتفعت مبيعات تسلا بنسبة 74%، وأمازون بنسبة 9%، ومايكروسوفت بنسبة 10% إذ إن امتيازات الشراء تتزايد لجميع أسهم تلك العلامات.

وأصبح وجود مجموعة سوفت بنك واضحًا، حتى أنه بدأ تداول مسمى “حوت الشراء في السوق” للمجموعة.

بداية ناجحة .. سوفت بنك تربح 4 مليارات دولار و سهم المجموعة يرتفع.

إذ حققت مجموعة سوفت بنك أرباحا قيمتها 4 مليارات دولار على خيارات كانت اشترتها على أسهم التكنولوجيا في الأسواق الأميركية سابقا بحسب صحيفة FT البريطانية.

لكن مع افتتاح الأسواق في طوكيو اليوم سجل سهم سوفت بنك تراجعات بنحو 8%، أثناء التداولات، وهو أكبر تراجع يومي منذ مارس.

يذكر أن السهم كان مرتفعا بنسبة 33%، منذ مطلع السنة حتى إغلاق جلسة الجمعة.

سوفت بنك تفقد 13 مليار دولار من قيمتها السوقية بسبب أسهم التكنولوجيا الأمريكية

تراجعت أسهم مجموعة سوفت بنك بنسبة 3% يوم الأربعاء،
لتواصل خسائرها هذا الأسبوع التي محت حوالي 13 مليار دولار من رأسمالها السوقي
بالتزامن مع قلق المستثمرين حيال انكشاف المجموعة على أسهم شركات التكنولوجيا الأمريكية الآخذة في الهبوط.

وبذلك تبلغ خسائر سهم سوفت بنك 10 % منذ أن قالت مصادر لرويترز ووسائل إعلام أخرى في أواخر الأسبوع الماضي إن الشركة اليابانية راهنت بمبالغ كبيرة على مشتقات أسهم مرتبطة بشركات تكنولوجيا.

وقال الرئيس التنفيذي ماسايوشي سون الشهر الماضي إن سوفت بنك ستوجه سيولة جرى جمعها من برنامج بيع أصول إلى أسهم عامة،
لكن محللين قالوا إن العمليات المعقدة أثارت قلق المستثمرين الرأفراد في شركة ينظر عليها بالفعل على إنها لا تتمتع بشفافية.

فيما بدأت أسهم المجموعة بالصعود مجددًا مع تداولات اليوم الخميس لتبدأ بارتفاع قدره 2.17% حتى الآن.

عن نورا الشيخ

إماراتية الجنسية، حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال من جامعة زايد، ودبلوم في الاقتصاد والمحاسبة. عملت سابقا في كل من بنك أبو ظبي الإسلامي، بنك عجمان ومحاسبة في شركة بروكتر اند غامبل، وحاليا أعمل بشكل مستقل لتبادل الخبرات والمعرفة الخاصة بالأسواق العالمية، متخصصة بسوق الفوركس والعملات الرقمية.

    ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا