Financial Market Post > أخبار سياسية > الدولار مقابل الليرة التركية يواصل ارتفاعه بفعل العقوبات. USD-TRY
الدولار مقابل الليرة التركية يواصل ارتفاعه بفعل العقوبات على تركيا.

الدولار مقابل الليرة التركية يواصل ارتفاعه بفعل العقوبات. USD-TRY

نورا الشيخ
كتب بواسطة نورا الشيخ - آخر تعديل : ديسمبر 30, 2020

شهد سعر صرف الدولار مقابل الليرة التركية بداية الارتفاع منذ إلغاء أصفارها الستة مطلع عام 2005، ليسجل الدولار منذ شهر حوالي 8.50 ليرات للدولار الواحد، ورغم تدخل الدولة؛ إلا أن سعر صرف الليرة ظل منخفضا، فما هي الأسباب؟ وما التوقعات المستقبلية؟

نظرة على زوج الدولار مقابل الليرة التركية (USD/TRY)

سجلت العملة التركية 7.90 ليرة مقابل الدولار، في تداولات أمس ، لتنخفض يوم الخميس الماضي، وتستقر عند 7.89 ليرة للدولار.

و كان سعر صرف الليرة التركية قد شهد استقرارا نسبيا خلال الأشهر الأولى من عام 2020 حتى مايو، حيث سجل في عام 2019 سعر 5.94 ليرة،
لكنه ارتفع بمقدار 1.06 ليرة هذا العام، وهو ما يمثل نسبة 18% خلال الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام.

وقد تراجعت الليرة  بنسبة تجاوزت 7% خلال أكتوبر الماضي، لتهبط  بنسبة 30% منذ بداية العام .
وانخفضت إلى 8.4850 مقابل الدولار الشهر الماضي.
يأتي ذلك بعد بيانات كشفت اقتراب معدل التضخم السنوي من 12% على الرغم من تحركات البنك المركزي لتشديد السياسة النقدية،
لكنها تعافت قليلا بعد أن أجرت أنقرة تغييرات بين كبار صانعي السياسة النقدية.

الدولار مقابل الليرة التركية

الدولار مقابل الليرة التركية

مسار ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة التركية

في عام 2004؛ تم إصدار قانون تنظيم العملة للجمهورية التركية ، وتم بعد ذلك حذف 6 أصفار من العملة بتاريخ 1 يناير في عام 2005.
منذ ذلك الحين باتت الليرة تساوي 0.7 دولار؛ لكن ذلك السعر لم يستمر طويلا،
إذ تراجع سعر صرف الدولار مقابل الليرة لنحو 1.42 ليرة للدولار مع نهاية عام 2006.

تراجعت  الليرة مقابل الدولار في بداية عام 2013 لتصل إلى 1.75 ليرة للدولار الواحد ليرتفع في المقابل زوج الدولار مقابل الدولار مع بداية “أحداث جيزي بارك”، لتنهي سنة 2014 على 2.27 ليرة للدولار، وتحافظ على مستوى هذا السعر، مع تراجع بسيط حتى مارس 2016،
حينها وصل سعر صرف الدولار إلى 2.557 ليرة، لتفقد الليرة خلال عامين 45% من قيمتها.

ويعتبر مراقبون أن ليلة الانقلاب الفاشل في تركيا، 15 يوليو 2016، تاريخا جديدا لليرة، وقتها تراجع سعر صرفها إلى 2.94 مقابل دولار واحد، لتفقد نحو 4% من قيمتها، قبل أن تتحسن بأول يوم عمل بعد يومي عطلة تليا الانقلاب، بنحو 3%؛ إلا أن حاجز 3 ليرات للدولار لم يكن بعيدا.

وفي 2018 واجهت تركيا أزمة اقتصادية ونقدية قاسية، و ما تزال مستمرة حتى اليوم، حيث ارتفع زوج الدولار مقابل الليرة التركية ليبلغ نحو 6.90 ليرة أمام دولار واحد في نهاية العام نفسه،
ورغم ارتفاع سعر صرف الليرة قليلا إلى 5.85 ليرات مع نهاية العام 2019،
إلا أنها عادت للهبوط في العام 2020 الجاري إلى أن وصلت نحو 8.50 مقابل الدولار في تعاملات الشهر الماضي.

لماذا يستمر زوج الدولار مقابل الليرة التركية (USD/TRY) في الارتفاع؟

تعرضت تركيا خلال العام الجاري والعام الذي يسبقه لمستجدات غير مسبوقة أدت إلى تدهور سريع في عملتها من بينها:

  • جائحة كورونا

والتي أدت إلى الانكماش الاقتصادي، بسبب انخفاض قيمة الصادرات في ظل انخفاض العائدات السياحية بنسبة 74%،
خاصة وأن اقتصاد تركيا -لاسيما العملة الصعبة- يعتمد بشكل كبير على قطاع السياحة، الطيران.

  • زيادة الديون

حيث بلغ إجمالي  الديون المستحقة على تركيا نحو 434 مليار دولار، ويوجد 174 مليارا منها مستحقة خلال العام الجاري،
مما يشكل ضغطا كبيرا على الليرة، بحيث يتطلب خروج جزء كبير من العملة الأجنبية للخارج في ظل احتياجها لها الآن.

  • تدخل الحكومة التركية في قرارات البنك المركزي

قبل القرار الأخير برفع معدلات سعر الفائدة، كانت الحكومة تصر على التدخل في سياسة “المركزي” المسؤول بدوره عن التحكم بسعر الفائدة،
والمرتبط بسعر الصرف، وكانت ترى ضرورة الإبقاء على سعر الفائدة متدني لتحفيز الاقتصاد بالمدى القريب،
مما ينعكس سلباً على مستوى التضخم الآخذ بالارتفاع.

  • نجاح بايدن بالانتخابات

وهو ما يعني حصول توترات في علاقاتها الخارجية، خاصة وأن الاستثمارات الأجنبية بطبيعتها نقدية قصيرة الأجل، كما أن بايدن طالما توعد لتركيا بفرض عقوبات اقتصادية.

  • الارتفاع النسبي لقيمة الدولار

إن ارتفاع قيمة الدولار بشكل عام يمثل الجانب الآخر من أسباب ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة التركية. والحقيقة أن الدولار ارتفع مقابل معظم العملات منذ بداية أزمة كورونا وتفاعلاتها. و يرجع ذلك  لأسباب لها علاقة بتوجه المستثمرين خلال الأزمات إلى شراء الدولار وتخزينه والاحتفاظ به احتياطا للمستقبل باعتباره العملة العالمية الأولى.

  • فرض أمريكا عقوبات على أنقرة

فقد جاء التراجع الأخير لليرة التركية أمام الدولار، خلال تعاملات أول أمس الجمعة، بعد أن قالت مصادر إن الولايات المتحدة تتأهب لفرض عقوبات على تركيا لشرائها منظومة الدفاع الجوي الروسية “إس-400”.

كما أن حرب أرمينيا وأذربيجان وتدخل تركيا لصالح أذربيجان والتدخل العسكري في ليبيا كانا من أهم الأسباب التي أدت لفرض العقوبات على تركيا.

كما قرر قادة الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم في بروكسل فرض عقوبات على تصرفات تركيا “غير القانونية والعدوانية” في البحر المتوسط ضد أثينا ونيقوسيا حسب ما قالت مصادر دبلوماسية وأوروبية.

توقعات زوج الدولار مقابل الليرة التركية (USD/TRY)

توقع محللون ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة التركية ليتخطى حاجز 10 ليرات للدولارالواحد مع نهاية هذا العام، خاصة و أن خيارات الحكومة التركية في التعامل مع هذا الارتفاع في سعر صرف الدولار مقابل الليرة محدودة نظرا إلى أن الأمر يتعلق في شق منه بارتفاع عالمي للدولار، ولصعوبة التكهن بموعد عودة الحياة إلى طبيعتها.

عن نورا الشيخ

نورا الشيخ
كتب بواسطة نورا الشيخ
إماراتية الجنسية، حاصلة على ماجستير في إدارة الاعمال من جامعة زايد، ودبلوم في الاقتصاد والمحاسبة. عملت سابقا في كل من بنك أبو ظبي الإسلامي، بنك عجمان ومحاسبة في شركة بروكتر اند غامبل، وحاليا أعمل بشكل مستقل لتبادل الخبرات والمعرفة الخاصة بالأسواق العالمية، متخصصة بسوق الفوركس والعملات الرقمية.

    ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا