Financial Market Post > أخبار سياسية > الأمن الأمريكي يحذر من هجوم على القطاعات النووية
وكالة التحقيقات الإتحادية الأمريكية

الأمن الأمريكي يحذر من هجوم على القطاعات النووية

كتب بواسطة News Desk - آخر تعديل : مايو 11, 2020

نشرت وكالة الأنباء العالمية رويترز تقريرا تحليليا بأن كلا من وزارة الأمن الداخلي للولايات المتحدة الأمريكية Department of Homeland Security   (DHS)و وكالة التحقيقات الإتحادية الأمريكية (FBI)  Federal Bureau of Investigation تتحذر وتتأهب بشكل سري لإحتمالية التعرض لهجوم إلكتروني على شركات الطاقة والتصنيع وعلى المواقع النووية.

    معارك حديثة على أرض الميدان الرابع للحروب

قامت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون بتعديد الميادين الحربية من بر وبحر وجو وصنفت شبكة الإنترنت على أنها الميدان الرابع للحروب. وهو الميدان الذي يعرف معارك اللامستحيل إذ العناصر التى تحدد المنتصر في أي معركة عادية كالقوة العسكرية وضخامة التسلح صارت عناصر ثانوية ومن دون قيمة في المعارك الإلكترونية فشخص واحد فقط في أقصى بقاع الأرض يمكنه تخريب منشأت دولة كاملة حتى وإن كانت بحجم الولايات المتحدة الأمريكية.

من أبرز المعارك  الإلكترونية الأخيرة هي معركة (فيروس الفدية أو WannaCry) والذي قد ضرب أكثر من 100 دولة حول العالم ومن ضمنهم دولاً ذات مانة وقيمة في المجال كبريطانيا، كما أصاب الفيروس أكثر من 200,000 نظام. وطالب منفذوا العملية  الدول والشركات المستهدفة بدفع فدية في شكل عملة إلكترونية مشفرة صعبة التعقب تعرف بالبيتكوين Bitcoin وكان المبلغ المطلوب دفعه من كل ضحية ما يعادل 300 دولار من هذه العملة، ووضعت هذه الهجمة الأخيرة أكثر من 100 دولة كبرى أما تحد خطير جدا وهو تحدي فيروس وانا كراي.

وحدات الأمن الأمريكية

 هجمات محتملة على المواقع النووية الأمريكية

قامت وزارة الأمن الداخلي والأمن الأمريكي متمثلا في مكتب التحقيقات الإتحادي سراً بتحذير الشركات العاملة في مجال الطاقة والتصنيع والنشاطات النووية من إحتمالية هجوم إلكتروني وشيك، حيث رصدت الأجهزة الأمنية نشاطاً مكثفاً للهجمات الإلكترونية وللتسلل الإلكتروني عبر شبكة الإنترنت، وتم مهاجمة الأنظمة من قبل ما يسمى بفيروس نوت بيتيا أو فيروس الإبتزاز والذي إمتد تأثيره من أوكرانيا والعديد من دول الإتحاد السوفايتي السابق، حيث قام الفيروس بتشفير العديد من المعلومات في بعض الأجهزة كما قام إيقاف العديد من الأنظمة وعطل العديد من الأنشطة ببعض الموانئ والشركات بالإضافة إلى تعطيل أنظمة العمل في بعض المصانع الكبرى وفي المحطة النووية بمدينة تشيرنوبل.

لم يقتصر تأثير فيروس نوت بيتيا على القارة الأوروبية فقط بل إمتد بتأثيره ليهاجم الولايات المتحدة الأمريكية وبالأخص شركة ميرك MERCK عملاق تصنيع الأدوية على مستوى العالم

وفي نفس الإطار أعلنت جهات الأمن الأمريكية المختلفة أنها تتابع الموقف وتنسق مع كل شركائها في الداخل الأمريكي أو مع الدول الصديقة الأخرى من أجل الوصول لأنسب الحلول لمواجهة الموقف والتصدي للهجوم الإلكتروني المحتمل.

عن News Desk

    ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا