Financial Market Post > أخبار سياسية > تقلص توسع الولايات المتحدة في شهر مارس
مؤشر النشاط الوطني الفدرالي لشيكاجو

تقلص توسع الولايات المتحدة في شهر مارس

كتب بواسطة News Desk - آخر تعديل : فبراير 6, 2020

وفقا لموجز المؤشرات الأخيرة فإن مؤشر النشاط الوطني الفدرالي لشيكاجو يسجل إنخفاضا حادا يصل إلى +0.08 في شهر مارس/آذار 2017 بعدما سجل في شهر فبراير/شباط +0.27 ويعزى هذا الإنخفاض إلى التباطؤ في نمو المؤشرات المرتبطة بالعمالة. كما إنخفض المتوسط المتحرك لثلاثة أشهر CFNAI-MA3 إلى +0.03 في مارس في حين أنه قد سجل +0.16 في فبراير من نفس العام، ولكنه ظل إيجابيا للشهر الرابع  على التوالي.

         مؤشر النشاط الوطني في شيكاجو للإحتياطي الفدرالي NFCI

النشاط الوطني

يقدم مؤشر الإحتياطي الفدرالي  NFCI تحديثا أسبوعيا شاملا عن الأوضاع المالية في الأسواق والديون والأسهم والنظم المصرفية التقليدية وغيرها من النظم المالية في إقتصاديات الولايات المتحدة، كما يتم تحديث المؤشر  على أساس أسبوعي في الـ 8.30 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة يوم الأربعاء من كل أسبوع، أما إذا وافق الأربعاء يوم عطلة رسمية بالولايات المتحدة فيتم تحديث المؤشر يوم الخميس.

وحسب آخر تحديث تم إصداره للأسبوع المنصرم في 21 إبريل/نيسان 2017 ، فإن مؤشر NFCI استقر عند 0.77 كما تراجعت المخاطر المالية عن الأسبوع الذي يسبقه. ويؤكد الخبراء الإقتصاديين أن التغيرات في المؤشر والتحديثات تكون بشكل أسبوعي ومنتظم إعتمادا  على البيانات والتنقيحات الحاصلة  على كل مؤشر مالي، كما يتأثر المؤشر أيضا بمعدل النمو الإقتصادي ومعدلات التضخم.

النشاط الوطني الفدرالي

التغيرات الحديثة في المؤشر NFCI

سجل مؤشر النشاط الوطني الفدرالي لشيكاجو إنخفاضا إلى 0.08 في شهر مارس/آذار بعد أن سجل أرباحا وصلت إلى 0.27 في شهر فبراير والذي قد سجل مبدئيا بزيادة 0.34، كما إنخفض المتوسط المتحرك لثلاثة أشهر من 0.16 إلى 0.03 ومن بين المؤشرات التي يبلغ عددها 85 مؤشرا فلقد سجل 48 مؤشرا منها مساهمة إيجابية خلال الشهر وسجل 37 منها مؤشرا سلبيا إلا أن أكثر من 50% من المؤشرات سجلت تراجعا صافيا خلال الشهر.

هذا وقد ساهمت المؤشرات المتعلقة بالعمالة بنسبة 0.02 في المؤشر العام لشهر مارس/آذار بدلا من 0.20 في الشهر السابق، مع إنخفاض معدل البطالة من 4.7% إلى 4.5%، كما ساهمت المؤشرات المتعلقة بالإنتاج 0.04 دون اي تغير عن المعدلات السابقة في فبراير كما أنه لم تسجل أي تغيرات واضحة  على مدى الأشهر الثلاث الماضية.

عناصر المبيعات والأوامر والمخزون

ساهمت كل من عناصر المبيعات والأوامر والمخزون بمساهمة إيجابية صغيرة بلغت 0.07 في مارس بدلا من 0.09 في فبراير في حين ان فئة الإستهلاك الشخصي والإسكان بقيت في المناطق السلبية عند -0.05 بدلا من سابقتها -0.06 في فبراير. كما يدل أي تحسن في المؤشر أعلى من 0.7 بعد فترة طويلة من التوسع الإقتصادي  على أن فترة التضخم المتزايد قد بدات ولكن لم يكن هناك أي دلائل على هذه التحركات خلال الأشهر القليلة الماضية. هذا وقد توسعت مكاسب الداو جونز في جلسة الثلاثاء الماضي وشهدت تداولا لأول مرة فوق مستوى 20750.

عموما هناك تكهنات بأن بنك الإحتياطي الفدرالي  سوف يكون صبورا في إقرار أي زيادات مستقبلية في أسعار الفائدة، وتميل البيانات الأخيرة إلى تعزيز التوقعات بصدور تقرير الناتج المحلي عن الربع الأول من العام 2017 ضعيفا مع وجود توقعات بتسجيل 1.3 % بدلا من 2.1%.

 

عن News Desk

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أسهم شركات الأدوية ترتفع

أسهم شركات الأدوية وسط أبحاث لإيجاد علاج فيروس كورونا

من المعروف أن  الأسواق المالية  أول الأسواق تأثرا  في أوقات الأزمات، حيث تنخفض أسهم البورصة اقرأ المزيد

استثمر بسهولة وتداول الذهب

تداول الذهب

يعتبر تداول الذهب أحد أشهر أنواع التداول لما يمثله الذهب من قيمة و لكونه ملاذا اقرأ المزيد