Financial Market Post > أخبار سياسية > الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقوم بإقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية
طرد جيمس كومي من ادارة التحقيقات الفدرالية - FMP

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقوم بإقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية

كتب بواسطة News Desk - آخر تعديل : فبراير 6, 2020

 

قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في يوم الثلاثاء الموافق 10 مايو المنصرم، بإقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي James Comey، وذلك على إثر تحقيق مع كومي وأعضاء مكتبه على خلفية معلومات بشأن تورطهم في التواطؤ مع الجانب الروسي وتدخلهم في انتخابات الرئاسة بالعام الماضي. هذا القرار الذي مثّل صدمة داخل أرجاء واشنطن، حيث أنهى هذا القرار الحياة المهنية لرجل كان يُنظر إليه بأنه مثل أعلى كضابط يعمل بمكتب التحقيقات الفيدرالي FBI، لكن كومي رأى أنه قد تعرّض لتشويه سمعته عندما تم سحبه إلى الحياة السياسية بكافة سمومها عام 2016م.

ولكن من هو جيمس كومي James Comey ؟

gt_signals_v1a970x250

جيمس براين كومي الابن (ولد في 14 ديسمبر 1960)، وهو محام أمريكي شغل منصب المدير السابع لمكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) في الفترة من سبتمبر 2013 حتى مايو 2017. كان كومي جمهوريًا معظم حياته، ولكنه الآن مستقل. وشغل كومي منصب المحامي الأمريكى للمنطقة الجنوبية بنيويورك في الفترة من يناير 2002 إلى ديسمبر 2003، وبعد ذلك تولى منصب نائب النائب العام للولايات المتحدة من ديسمبر 2003 إلى أغسطس 2005. ثم عَيّن كومي باتريك فيتزجيرالد ليكون المستشار الخاص لرئاسة التحقيق بلجنة التحكيم الكبرى في قضية اللامب بعد أن انتقد النائب العام جون أشكروفت نفسه.

وفي أغسطس عام 2005م ، غادر كومي وزارة العدل الأمريكية وأصبح مستشارًا عامًا ونائب الرئيس الأول لشركة لوكهيد مارتن، ومقرها في بيثيسدا بولاية ماريلاند، وفي عام 2010م، أصبح مستشارًا عاما في بريدج ووتر أسوشيتس، ومقرها في ويستبورت، كونيكتيكت، وفي أوائل عام 2013م، غادر بريدجووتر ليصبح أول باحث في قانون الأمن القومي في كلية كولومبيا للقانون، ثم عمل فيما بعد في مجلس إدارة إتش إس بي سي القابضة حتى يوليو 2013م.

ترامب يطرد جيمس كومي - FMP

مذكرة روزنشتاين!

في سبتمبر عام 2013م، تم تعيين كومي مديرًا لمكتب التحقيقات الفدرالي من قبل الرئيس باراك أوباما.
وبهذه الصفة، كان مسؤولاً عن الإشراف على التحقيقات التي أجراها مكتب التحقيقات الفدرالي في الجدل حول قضية “البريد الإلكتروني” الخاص بهيلاري كلينتون،
وكان دوره في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016م، وخاصة فيما يتعلق ببلاغاته العامة، مثار جدل كبير.

في التاسع من مايو 2017م المنصرم قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إقالة كومي،
وذكر البيت الأبيض في البداية أن إقالة كومي كانت بناءً على توصية من النائب العام الأمريكي جيف سيسيونس ونائب المدعي العام رود روزنشتاين؛ حيث أرسل روزنشتاين مذكرة سجلت اعتراضات روزنشتاين على سلوك كومي في التحقيق في رسائل هيلاري كلينتون الإلكترونية.
وقد سمح ذلك لإدارة ترامب بأن تنسب إقالة كومي إلى توصية روزنشتاين حول الجدل بشأن البريد الإلكتروني الخاص بهيلاري كلينتون.

طرد جيمس كومي من ادارة التحقيقات الفدرالية - FMP

وكُشِف في وقت لاحق أنه في 8 مايو، كان ترامب قد طلب عددًا من اللقاءات مع  روزنشتاين لكتابة بعض التفاصيل في قضية ضد كومي،
ثم تم إرسال مذكرة روزنشتاين إلى ترامب يوم 9 مايو،
والتي تم تفسيرها على أنها توصية لإقالة  كومي، ذلك الأمر الذي نفذه ترامب على الفور.

v2 970x250

حيث أصدر البيت الأبيض بيانًا جاء فيه :
“أن الرئيس ترامب تصرف بناء على توصيات واضحة من النائب العام رود روزنشتاين والنائب العام جيف سيسيونس”.

وكان روزنشتاين قد كتب مذكرة من صفحتين ونصف شارحًا الموضوع في عنوان رئيس ملخصه :
“استعادة الثقة العامة في مكتب التحقيقات الفدرالي” والذي ذكر أسباب إقالة كومي،
حيث انتقد روزنشتاين كومي لعقد مؤتمر صحفي في 5 يوليو 2016م، ليعلن فيه عن ​​توصيته بعدم توجيه الاتهام إلى كلينتون،
وجاءت إقالة كومي بعد أقل من شهرين من تأكيد المخرج في جلسة استماع في الكونجرس يوم 20 مارس عام 2017م،
أن المكتب يحقق في “ما إذا كان هناك تنسيق بين حملة [ترامب] وجهود روسيا” للتأثير على انتخابات الرئاسة لعام 2016.

وفي كانون الثاني / يناير، كان قد أصدر مكتب مدير المخابرات الوطنية تقريرًا استخباراتيًا سريًا حول تدخل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحملة نفوذ في عام 2016 تستهدف الانتخابات الرئاسية الأمريكية
“بهدف إيذاء كلينتون والمساعدة في انتخاب ترامب”.

انتقادات للرئيس ترامب

gt_signals_v2a970x250

وانتقد الديمقراطيون توقيت إقالة كومي بسبب التحقيقات الجارية.
إلا أن مسؤولين في إدارة ترامب قالوا أن القرار لا علاقة له بروسيا.
وفي ليلة إقالة كومي، طرح أندرسون كوبر – بشبكة سي إن إن- تساؤلاً على مستشار البيت الأبيض كيليان كونواي:
“لماذا نقيل جيمس كومي الآن؟”
مستشهدا برسالة روزنستين ووثيقة اعتماده من الحزبين، مشيرا إلى أنه تم تأكيده بأغلبية ساحقة كنائب عام.
وقال كونوى ردًا على التساؤل بأن ترامب “تولى توصية نائبه العام الذى يشرف على مدير مكتب التحقيقات الفدرالى”.

وفي وقت لاحق من المقابلة قال كوبر:
“الكثير من الناس يقولون أنه يدمر ثقة الشعب بمكتب التحقيقات الفيدرالى وقدرته على التحقيق فيما إذا كان مساعدا ترامب قد تواطآ مع روسيا للتدخل في انتخابات العام الماضى.”
وفي صباح اليوم التالي، في يوم برنامج “يوم جديد” المذاع بشبكة سي إن إن،كرر كونواي الادعاء:
“أن تنفيذ الرئيس لنصيحة النائب العام الذي يشرف على مدير مكتب التحقيقات الفدرالي، جلب تلك المخاوف إلى النائب العام التي نقلها إلى الرئيس واتخذوا قرارا بإقالته”.

 

عن News Desk

ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا