X
الرئيسية » علوم وتكنولوجيا » أبل تعترف بابطاء الأجهزة “عمدًا”، المستخدمون غاضبون، ونقدم لك الحل الأمثل
تعمد أبل إبطاء هواتفها الأقدم

أبل تعترف بابطاء الأجهزة “عمدًا”، المستخدمون غاضبون، ونقدم لك الحل الأمثل

بلال قاسم
كتب بواسطة بلال قاسم - آخر تعديل : يناير 15, 2018

يبدو أن شركة أبل وضعت نفسها مجددًا في موقف حرج أمام عملائها. فبعد انتشار تقارير تدّعي أن أبل تقوم بإبطاء أجهزتها القديمة لانخفاض كفاءة البطاريات مع مرور الزمن، خرجت شركة أبل لتؤكد ذلك!
أصيب مستخدموها بالدهشة والغضب الشديدين على إثر هذا الاعتراف من الشركة، خاصة مع انتشار مزاعم تقول بأن الشركة تتعمد ذلك لتجبرهم على شراء الاصدارات الأحدث.

سارعت أبل إلى إنكار هذا الزعم، مؤكدةً أنها تقوم ذلك لصالح عملائها، لكن ردود الشركة لم تحظى برضى شريحة واسعة من عملائها. نقدم لك فصول القصة منذ بدايتها واقتراحات للحلول الأمثل للتعامل مع الأمر.

تقارير تشير إلى تعمد أبل إبطاء هواتفها الأقدم.

نشر جون بولي عبر تدوينة في وقت سابق تقريرًا مبسطًا يوضح فيه أن أجهزة شركة أبل وكلما مرّ الوقت فإن معالجاتها تعمل على إبطاء الجهاز وتخفيض مستوى أدائه ليناسب كفاءة البطارية التي تقل بمرور الوقت.

وأشار إلى أن عملاء الشركة ومستخدميها يتوقعون أن يحظون بأداء جيد ومستقر من أجهزتهم بعيدًا عن عمر البطارية، إلا أنه وفيما يتضح من اختباراتهم للأجهزة فإنها لاتقوم بذلك .

أبل تعتذر لعملائها وتوضح سبب المشكلة.

سبق ذلك في العشرين من ديسمبر اعترافًا من شركة أبل تؤكد فيه أن نظام التشغيل الخاص بآيفون للأجهزة ” أيفون 6 – أيفون +6 – أيفون 6s – أيفون +s6 ومثيلاتهم في الفئة 7 ” وعبر تحديث خاص كانت قد أطلقته أبل لهذه الأجهزة يعمد إلى إبطاء الهواتف ذات البطارية ضعيفة الأداء.

أوضحت أبل أيضًا أنها قامت بذلك لوجود مشكلة ببطاريات الليثيوم التي امتد بها العمر إذ أنها تقوم بتوزيع الطاقة بطريقة غير متساوية وهو ما يسبب إغلاقًا مفاجئًا بالجهاز لحماية الدوائر الحساسة به، وكان من المفترض أن يقوم التحديث بحل هذه المشكلة لحماية أجهزة العملاء.

مشاكل بطاريه ابل

غضب في أوساط المستخدمين لهواتف أيفون.

مع اعتراف أبل المتأخر بهذا الأمر والذي كان من الممكن أن يظل طي الكتمان لولا انتشار التقارير التي تنتقد ما فعلته الشركة فإن المستخدمين لهواتف آيفون التي تنتجها أبل انتابتهم حالة من الغضب الشديد .

إذ يقول المستخدمون أنهم يقبلون دفع قيمة أعلى للحصول على هواتف أيفون بحثًا عن جودة يفترض أن تقدمها الشركة لهم وهو ما لم يحدث مع ظهور هذه المشكلة .

كان العديد من المستخدمين قد تناقلوا الخبر عبر حساباتهم على مواقع  التواصل الاجتماعي، واصفين ما حدث من أبل بأنها خانت ثقتهم بها، وبأن السبب الحقيقي وراء إبطائها للهواتف هو دفعهم لشراء الفئات الأحدث من هاتف آيفون.

يذكر ان هاتف آيفون 8 والذي أطلقته الشركة مؤخرًا يبلغ سعره حوالي ألف دولار بالأسواق.

أبل تسارع بالرد وتقترح حلًا لمستخدميها

أبل تعترف بابطاء الأجهزة

مع تعدد الشكاوى، وبدء ورود أخبار عن دعاوى قضائية – ما لا يقل عن عشر دعاوى قضائية –تم رفعها ضد الشركة بأمريكا وفرنسا وغيرها، سارعت الشركة إلا تصريح جديد.

إذ نفت أبل أن تكون تعمدت إبطاء الأجهزة لتقصير عمرها، واعتذرت عن طريقة تعاملها مع مشكلة البطاريات.

عرضت أبل عدة حلول :

– خفض سعر البطاريات البديلة واستبدالها من 79 دولارًا إلى 29 دولارًا.

– توفير تحديث جديد يتيح للعملاء معرفة حالة بطارية الجهاز.

مؤكدة أنها تبحث حاليًا عن حل مستدام لهذه المشكلة في الفئات القادمة ومعتذرة لعملائها.

فهل خسرت أبل ثقة عملائها؟ أم ستساهم الخطوات التي اتخذتها في استعادة ثقتهم؟

 

قد يهمك ايضا:

صفقة شراء شازام اقل من نصف القيمة التقديرية للشركة

سامسونغ تعتزم إنتاج 80 مليون شاشة OLED لهاتف آيفون 8 قبل نهاية 2017

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ابدأ التداول اليوم مع وسيط مرخص, إترك تفاصيلك وسوف نتصل بك قريبا